الموقعأراء ومقالات

جمال قرين يكتب لـ«الموقع» قراءة متأنية لأحداث الحج الأخيرة

لاشك أن ماحدث أثناء تأدية مناسك الحج هذا العام، يستحق الاهتمام من كافة الأجهزة المسئولة بالدولة المصرية، وعلى رأسها وزارة السياحة طبعا، خاصة فيما يتعلق بتنظيم سفر الحجاج إلى المملكة العربية السعودية، فما حدث هذا العام فى الحج من إزهاق أرواح كثيرة من المصريين، إهانة بالغة لبلدنا، لأن كم الناس اللى ماتت ليس بالقليل، ولا الهين، وينبغى فتح تحقيق كبير وموسع لمحاسبة كل من تسبب فى وفاة هؤلاء الناس، التى ذهبت لأداء الفريضة ودفعت أكثر من 300ألف جنيه للفرد الواحد، وللأسف لم يجد مكانا فى فندق، أو إقامة ٱدمية فى أى مكان..

وألقت الشركات السياحية بهم فى صحراء مكة، ولم تعرهم أى اهتمام، رغم حصولها على أموال كثيرة منهم، بالمقارنة بالحج المنظم الذى تشرف عليه الدولة ووزارة التضامن الاجتماعى، هاتفنى أمس أحد أصدقائى المقربين، الذى كان من بين حجاج هذا العام، وذكر لى أن الحج هذا العام كان صعبا وقاسيا جدا، والأعداد كثيرة جدا، لدرجة أن بعض الحجيج لم يتمكن من العثور على الحصى لرجم إبليس، لأن كميات الحصى لم تكف فاضطررنا تكسير الصخور بملاعق الأكل للحصول على الحصى، من الاعداد الرهيبة للحجاج هذا العام، والتى تخطت من وجهة نظرى ال 8 مليون.

وأضاف لم نستطع المبيت فى مزدلفة من شدة الزحام، وعدم وجود أماكن للجلوس فيها، رغم أن المبيت سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لذلك ومن خلال هذا المنبر واسع الانتشار، أطالب الحكومة الجديدة بوضع ضوابط صارمة العام القادم، تلتزم بها كل الشركات السياحية المنظمة لرحلات الحج والعمرة، بالإضافة لوضع سقف مادى معقول، لاعطاء الفرصة لكل من يريد أداء مناسك الحج، وليس من المعقول فى بلد فقير مثل مصر، أن تتخطى تسعيرة حج السياحة ال 300ألف جنيه، بينما دول كثيرة أفضل منا ماديا، تكاليف الحج ميسرة عندها، وأقل بكثير من مصر، كما أقترح على وزارة السياحة أن يكون أداء فريضة الحج مرة واحدة فى العمر وبالنسبة للعمرة 3مرات فقط، لاعطاء الفرصة أمام الٱخرين لأداء الحج والعمرة فى يسر وسهولة وبدون استغلال ماديا، أو تزاحم فى الحج يفضى للموت كما حدث فى الحج هذا العام.

بصراحة هناك فوضى فى موضوع الشركات السياحية الخاصة والتى تضطلع بتنظيم رحلات الحج والعمرة، لأن كل من هب ودب بيستخرج ترخيص لجمعية خيرية من وزارة التضامن، وبعد ذلك يحولها لشركة سياحة لتنظيم الحج والعمرة، وطبعا استغلال الناس بطريقة غير مشروعة، الهدف منها التربح والتكسب، ولو على جثث المصريين، مفيش كلام زى ده بيحصل فى أى من دول العالم غير مصر، للأسف بقينا متميزين فى الفوضى والفهلوة والفساد، أرجوكم اضبطوا إيقاع الدولة المصرية، لأن سمعة بلدنا بقت على المحك..

ولم تسلم أماكن الطاعات والعبادات والحج من ألاعيب المصريين، أصحاب هذه الشركات السياحية الفاسدة، والتى تسببت هذا العام فى وفاة الٱلاف من المصريين، الذين دفعوا دم قلبهم، لأجل أداء مناسك الحج، فماتوا فى طريق العودة من عرفات الى مزدلفة، دهسا تحت الاقدام، من شدة الزحام ومن شدة الحرارة، ومن إهمال القائمين على هذه الشركات لهؤلاء الحجاج، الذين نهبوا أموالهم بدون أن يقدموا لهم خدمة حقيقية هناك، وأبسطها توفير أماكن إقامة ٱدمية لهم، وتركوهم فى العراء مع أنفسهم، رغم أن معظمهم من كبار السن والمرضى، لذا أكرر مطالبتى للحكومة الجديدة والدكتور مدبولى، بأهمية فتح تحقيق موسع مع أصحاب هذه الشركات، ومحاسبة كل من تسبب فى وفاة أهالينا من زوار بيت الله الحرام، وتقديمهم لمحاكمة عاجلة، حتى يكونوا عبرة لغيرهم، ولاتتكرر مثل هذه الأحداث المؤلمة فى الحج العام المقبل، إن شاء الله

اقرأ ايضا للكاتب

جمال قرين يكتب لـ«الموقع» إلارغيف العيش ياريس !

جمال قرين يكتب لـ«الموقع» الأمن الاجتماعى فى خطر

جمال قرين يكتب لـ«الموقع» قطع الكهرباء .. وٱلية ضبط الأسواق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى