أراء ومقالاتالموقع

جمال قرين يكتب لـ«الموقع» قراءة لحادثة قتل طالبة المنصورة

ثمة دوافع مختلفة أدت إلى ارتكاب الشاب العشرينى هذه الجريمة المروعة أمام أسوار جامعة المنصورة العريقة منها غياب دور الأسرة فى التربية بعد انشغال الأب والأم بهموم العمل ومتطلبات المعيشة ‘وإهمال الأبناء وعدم مراقبة سلوكياتهم ‘ إلى جانب طبعا تشويه صورة الحب باعتبار أن هذا الشاب الذى ارتكب جريمة القتل كان قد خطب هذه الفتاة نيرة ولكن تم فسخ هذه الخطوبة من جانب القتيلة لأسباب لانعرفها مما دفعه للانتقام وهذا يتنافى مع قيم الحب السامية التى لاتعرف العنف أبدا مهما كانت الدوافع والأسباب بالإضافة لاختفاء دور المدرسة والجامعة فى تقويم سلوك الطلبة فى هذا السن الخطير ‘ ناهيك عن حالة الفراغ التى يعانى منها معظم الشباب الذى يمثل شريحة مهمة فى الدولة المصرية تزيد عن ال 60٪ بسبب قلة الحصول على فرصة عمل تتناسب مع مؤهله العلمى مما يضطره لقيادة توك توك وما أدراك ما التوك توك أو الجلوس على المقاهى بالساعات أو التأثر ببعض الأفكار المتطرفة فى الدين والشذوذ والالحاد وخلافه وهذا يتنافى مع أخلاقيات وثوابت الدين الصحيح

*ناهيك عن تشويش عقول الشباب تارة من الإعلام الذى أصبح لاهم له سوى نشر الفضائح أوشغل المشاهدين بأمور تافهة ليست ذات قيمة ‘ أيضا ظهور بعض الدعاة والمشايخ غير المقنعين للجمهور ويتصدرون الٱن الفتوى وهم غير مؤهلين لهذه المهمة عظيمة النفع ..

*إن حادثة جامعة المنصورة التى هزت الشارع المصرى ستتكرر كثيرا إذا لم ينتفض المجتمع لتغيير واقعه لأن الله لن يغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

*هذا التحول المأمول لابد أن يبدأ من البيت ثم الدولة بكل مؤسساتها الإعلامية والتعليمية والدينية والتثقيفية إلى جانب مؤسسات المجتمع المدنى والكل يجب أن يضطلع بدوره ومحاولة السكوت على مايحدث جريمة سيدفع الجميع ثمنها يوما ما . *وأقترح أن تدعو الدولة لعقد حوار شامل لبحث مثل هذه المشاكل الاجتماعية العنيفة التى أصبحت منتشرة بشكل مخيف فى مجتمعنا ومغايرة لأخلاق وتقاليد المصريين الذين كانوا يتميزون طيلة الزمن الماضى بالتدين الوسطى والسماحة واللين والحب بعيدا عن العنف المفرط الذى يستخدمه البعض الٱن لفرض رأيه وإرادته بالقوة مهما كانت النتائج كارثية ..

*إن مصر لاتستحق أن نهدم ثوابتها وتركيبتها التاريخية الرائعة من السمت والهدوء والجدل الرشيد ‘ وعلى الجميع نظام وحكومة ومجتمع مدنى ومواطنون

أن يكون شغلهم الشاغل فى الأيام المقبلة ضبط إيقاع هذه الدولة الرائدة قبل أن تنزلق فى طريق العنف ..
* منذ فترة دار حوار بينى وبين صديق عزيز وهو بالمناسبة صحفى كويتى قال لى وبالحرف الواحد كلمات صريحة ومؤثرة : “إنتو يامصريين مبتحبوش بلدكم اللى هى أعظم وأغنى بلد من وجهة نظرى وأفضل من الكويت نفسها بمواردها وشعبها كثير العدد”

* حقيقى المصريين لايحبون مصر بالقدر المطلوب والمصالح لها الأولوية ومحاولة الاكتفاء بالشعارات لايبنى الأوطان والكلام ليس موجها لأحد بعينه ..

وإذا كنا نريد بالفعل أن نحاصر مثل هذه الجرائم العنيفة التى تحدث من حين لٱخر يجب أن نهتم بموضوع التربية والتنشأة والتوعية كما أشرت فى بداية مقالى وأن تقوم الجهات المتخصصة بدراسة هذه السلبية والوقوف على أسبابها وتقديم هذه الأسباب لصانع القرار لأنه الوحيد الذى يملك قرار وضع استراتيجية واضحة للقضاء على مثل هذه المشاكل التى أصبحت تؤرق المجتمع وتضرب ثوابته فى الصميم ‘ ولاأغفل دور الأزهر الشريف فى انتقاء الدعاة الذين يتصدرون المشهد الإعلامى لتقديم النصح والارشاد للشباب وبالكلمة الطيبة والحجة المرتكزة على البرهان والدليل بدون تهويل أو تهوين أو تسخين أو استخدام كلمات غريبة مثل لفظ قفة ومشنة وخلافه أو ربط مايحدث من جرائم فى المجتمع بعدم الاحتشام والتبرج لأن هذا الأمر موجود فى دول كثيرة حول العالم ولم يكن يوما ما سببا فى وقوع جرائم بهذا الشكل العنيف لأن ثقافة المجتمع هناك مختلفة 180درجة بالمقارنة ببلادنا .

* إذن نحتاج الٱن وليس غدا إلى تغيير ثقافة المجتمع وهذا التغيير لابد أن يبدأ من البيت ثم كما قلت من مؤسسات الدولة المختلفة و تعديل القوانين بحسب تغير سلوكيات الناس التى أصبحت فى معظمها عدوانية بالإضافة لتسريع مراحل التقاضى بمعنى أن جريمة ذبح طالبة جامعة المنصورة يجب ألا يتأخر الحكم فيها على القاتل حتى يكون المجرم عبرة لغيره وعلى المستوى الشخصى أطالب بإعدام هذا الشاب القاتل فى أسرع وقت وفى ميدان عام وفى ختام مقالى أؤكد على دور الكنيسة المهم أيضا كمؤسسة دينية فى أهمية نشر التوعية وتقديم النصح المستمر لشبابنا بما لها من تقدير واحترام عند المصريين ..

*إن المصريين من أسوان إلى السلوم فى انتظار القصاص العادل من القاتل
*رحم الله نيرة الفتاة الجميلة وألهم أسرتها الصبر والسلوان .

اقرأ ايضا للكاتب :

جمال قرين يكتب لـ«الموقع» عن الجنرال الصامت

جمال قرين يكتب لـ«الموقع» عن «قارئ الملوك»

جمال قرين يكتب لـ«الموقع» قراءة عن الحوار الوطنى وأهم محدداته

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad