الموقعتحقيقات وتقارير

جدلٌ مثار ورفضٌ لتصريحاته.. أحمد أبو هشيمة في مرمى غضب الأطباء

أستاذ مخ وأعصاب بجامعة القاهرة: «أمال نسمع كلام مين.. اللى كان متجوز الستات اللى كانوا مع ليلى علوي فى السجن فى فيلم أى أى»

طبيب عيون: دعوة أبوهشيمة تُجافي المنطق.. وتُؤدي لانهيار المنظومة الصحية

مينا مجدي: الدول الناجحة تستقطب المهارات والكفاءات الطبية وليس تصديرها

تقرير- عصام الشريف

حالةٌ منْ الجدل أثارها رَجل الأعمال، أحمد أبو هشيمة، بعد تصريحاته التلفزيونية بشأن تصدير الأطباء والمهندسين المُدربين للخارج لِكونهم يُمثلون مصدرًا منْ مصادر النقد الأجنبي، إذ أعقبهُ حملة رَفض واسعة على مَنصات التواصل الاجتماعي، وسطَ عديدٍ من المُطالبات بِضرورة الكف عن تصريحاته.

وعلَّق الدكتور إبراهيم لطفي أستاذ جراحة المخ والأعصاب بجامعة القاهرة، على دعوة رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، بضرورة تصدير الأطباء والمهندسين للخارج عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، قائلاً: «أمال أسمع كلام مين.. اللى كان متجوز الستات اللى كانوا مع ليلى علوي فى السجن فى فيلم أى أى».

نرشح لك: أستاذ تمويل معلقًا على دعوة أبو هشيمة بتصدير الأطباء للخارج: «إما تحتاج تعوضهم مش هتعرف غير بعملة أصعب»

وقال لطفي، خلالَ منشورٍ له على فيسبوك: «انت اللى هتغني يا أبو هشيمة.. أنا بجد مش عارف الناس متضايقة ليه من أبو هشيمة وهو قاعد مستكنيص فى التليفزيون وبيقول لنا رُوشتة حل مشاكلنا الاقتصادية والزوجية والذى منه.. الراجل ده ناجح بمعنى الكلمة.. أنظر بس إلى آخر محطتين..هيفاء وهبي.. وياسمين صبري».

وأضافَ لطفي: «يعنى واحد كان متجوز الاتنين القمرات دولم وحط إيده الشريفة على كتفى وقال لي شوف يا إبراهيم يا أخويا أنا عايز أنصحك تعمل كيت وكيت وكيت.. أقول له لأ.. أمال أسمع كلام مين.. اللى كان متجوز الستات اللى كانوا مع ليلى علوى فى السجن فى فيلم أى أى».

وأكملَ لطفي: «أنا لو من الدولة تقرر لقاء أبو هشيمة على طلبة المدارس والجامعات.. ويبقى جزء أصيل من المنهج.. وسؤاله فى الامتحانات يبقى إجباري.. سيبك من حتة الذهب وتصدير الدكاترة وكلامه عن الاقتصاد والكلام اللطيف ده.. انظر إلى نصف الكوب المليان.. مفيش ذوق ولا ذكاء ولا حرفية ولا مهنية في إعداد البرامج واختيار الضيوف.. مفيش فايدة».

نرشح لك: «الجمل» معلقاً على مبادرة أبو هشيمة باستثمار الذهب للمواطنين: «هل المعدن الأصفر يُوَّلد دولارات.. من أين تأتي البنوك بنسبة الـ 3%»

من جهته، قال الدكتور مينا مجدي أخصائي طب وجراحة العيون، إنَّ تصريحات رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، تُجافي المنطق والواقع المِصري، لأنَّ الدولة بها نقصٌ شديدٌ في عدد الأطباء، وأنَّ نسبة الأطباء تنخفض كثيرًا في مِصر عن النسب العالمية.

وأضاف مجدي، خلالَ تصريحاتٍ خاصة لموقع «الموقع»، أنَّ الدولة حاولت قدر الإمكان التوسع في إنشاء كليات الطب خلال الأعوام الأخيرة لِسد العجز في أعداد الأطباء، موضحًا أنَّ تصدير الأطباء إلى الخارج يُؤدى إلى زيادة الأزمة وانهيار المنظومة الصحية التى تعتمد فى الأساس على وجود الطبيب.

وتابع مجدي أنَّ خروج الأطباء الأكفاء من مصر وهجرتهم إلى الخارج من شأنه حرمان مصر من كفاءات طبية وليس توفير العملة الصعبة، موضحًا أننا: «إذا تتَّبعنا مسيرة الدول الناجحة سواء فى منطقتنا العربية أو فى الخارج نجد أنها تُحاول استقطاب المهارات والكفاءات فى المجالات الطبية والهندسية بينما نجد أن أحمد أبو هشيمة يدعو إلى تصدير تلك الكفاءات إلى الخارج، ما يعكس عدم وعيه بأهمية تلك الكفاءات وخطورة فقدان مصر لعدد كبير من أطبائها ومهندسيها.. فـ على أبو هشيمة التركيز فى شئونه الخاصة بدلاً من تقديم اقتراحات تُسبب مزيدًا من المُشكلات فى المجتمع المصري».

وكانَ رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، قد دعا خلال لقائهِ ببرنامج «يحدث في مصر»، المذاع على فضائية «إم بي سي مصر»، بأنهُ: «لا بد أنْ يكون لدينا عمالة مُدربة من مهندسين وأطباء لتصديرهم للخارج، لأنهم يُمثلون مصدرًا من مصادر النقد الأجنبي لمصر».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad