اقتصاد

جايكا تشيد بجهود نقل مركب الملك خوفو الاول بنجاح لضمان حفظها للأجيال القادمة

قال مكتب منظمة الجايكا الياباني، إنه في 6 أغسطس 2021، انتهت وزارة السياحة والآثار المصرية وفريق العمل بالمتحف المصري بنجاح من عملية نقل مركب الملك خوفو الاول من موقعها بجوار أهرامات الجيزة إلى مكانها الجديد في المتحف المصري الكبير.

تم نقل مركب خوفو الاول التي يتخطى عمرها 4500 عام، وطولها 42 مترًا ووزنها 20 طنًا، على عربة ذكية ذات التحكم عن بعد، في رحلة استغرقت 10 ساعات إلى مكان عرضها الجديد بالمتحف المصري الكبير، لتكون متاحةً للزوار بعد افتتاح المتحف، وذلك بعد العرض علي القيادة السياسية من قبل سيادة اللواء عاطف مفتاح، المشرف العام على المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به، حيث تم اتخاذ قرار النقل، وتم عرض منهجية النقل كاملة بواسطة اللواء عاطف مفتاح علي اللجنة الدائمة للأثار برئاسة د. مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للأثار، وقد وافقت اللجنة بالأجماع علي ما عرضه المشرف العام علي المتحف وأصدرت الموافقة علي النقل في 30 يناير 2021، مما يسهم فى ازالة التشوه البصري في الضلع الجنوبي لهرم الملك خوفو.

تابع مكتب جايكا بمصر عن كثب عملية نقل مركب الملك خوفو الاول، وهنأ السيد اومورا يوشيفومي، الممثل الرئيسي لمكتب جايكا بمصر، فريق العمل المسؤول عن النقل بالمتحف المصري الكبير بقيادة السيد اللواء عاطف مفتاح، المشرف العام علي المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به، لنجاح عملية النقل التي ضمنت سلامة المركب أثناء أعمال التغليف والنقل.

ويعرب مكتب جايكا بمصر عن خالص التقدير لجميع الجهود المبذولة من قبل الفريق المختص من تخطيط واستعدادات كبيرة لتأمين المركب الذي يعد أكبر وأقدم قطعة أثرية مصنوعة من الخشب في تاريخ البشرية، لضمان حفظها للأجيال القادمة، خاصة فى ظل الاوقات العصيبة التي يشهدها العالم بأسره بسبب جائحة فيروس كورونا.

شرح سيادة اللواء عاطف مفتاح الي جايكا مدى دقة وتعقيد عملية النقل، والتي تضمنت العديد من التقنيات الهندسية الفريدة والمتطورة لتمكين التعامل الآمن مع المركب الضخمة (التي تعادل حجم مبنى مكون من 16 طابقًا) دون لمس الخشب أو التسبب في أي اهتزازات.

واستلزم ذلك بناء هيكل خشبي لتثبيت المركب عليه، ثم بناء قفص حديدي بعرض 15 متر لحمايته. تم بناء القفص الفولاذي على أجزاء وتم تحريكه بواسطة قضبان توجيهية لتغطية القارب وحمايته. ثم باستخدام 4 روافع هيدروليكية، تم فصل المركب محمية بالهيكل الخشبي والأقفاص الفولاذية عن المبنى القديم، ونقلها على عربات ذكية (تمتص أي اهتزازات أو صدمات) إلى المتحف؛ وهي عملية استغرقت ما يقرب من عام للتحضير و3 أيام للتنفيذ. وقد غطت وكالات الأنباء اليابانية الحدث على نطاق واسع، مسلطة الضوء على التعاون بين مصر واليابان في تنفيذ مشروع المتحف المصري الكبير، والذي ينتظر افتتاحه العالم أجمع.

الجدير بالذكر ان جايكا تدعم أعمال التنقيب والترميم والقياس الضوئي لمركب الملك خوفو الثاني، بالتعاون مع معهد “مركب الشمس” في طوكيو، والذي من المتوقع أن يصبح أحد معروضات المتحف ومن أهم عناصر جذب الزائرين، وقد تم اكتشاف المركب عام 1987 من قبل فريق عمل الآثار الياباني بقيادة البروفيسور ساكوجي يوشيمورا، وجاري أعمال ترميم المركب الثاني للملك خوفو بمنحة من الجايكا بالتعاون مع فريق العمل المصري، ليعرض في المتحف المصري الكبير بجانب المركب الاول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad