أحزاب وبرلمان

تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تطلق صفحة على «فيس بوك» باللغة الإنجليزية لمخاطبة دول العالم

أطلقت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين اليوم، صفحة على موقع «فيس بوك»باللغة الإنجليزية لنشر المعلومات الخاصة بأنشطتها لمخاطبة العالم وشرح الوضع السياسي في مصر بكل شفافية.

وتنشر الصفحة بشكل يومي بيانات ومعلومات عن نشاطات أعضاء التنسيقية في مواقعهم التنفيذية المختلفة وكذلك نشاط مجموعتها من النواب في البرلمان المصري بغرفتيه مجلسي النواب والشيوخ وكذلك نشاطات أعضاء التنسيقية في اللجان النوعية من مبادرات وأوراق سياسات وبيانات حول الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في مصر.

وأكدت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين أن التواصل مع العالم وصناع القرار في الخارج أصبح ضرورة ملحة لتوصيل صورة صحيحة عن مصر من خلال نشر معلومات دقيقة وبشكل آني عن الأوضاع في البلاد وأن دورها ككيان سياسي وضع الشارع ثقته فيه أن يقوم بهذا الدور في حدود النشاطات التي تقوم بها التنسيقية سواء البرلمان أو ما يشعله أعضاءها في السلطة التنفيذية.

وتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين هي مظلة سياسية و تجمع شباب ينتمون لنحو ٢٥ حزبا سياسيا بمختلف الأيدلوجيات بالإضافة وجود أكثر من ٤٠ شاب مستقل يعملون في السياسة ولا ينتمون لأحزاب.

وتعكس التنسيقية حالة التنوع الموجودة في الشارع المصري حيث تضم في عضويتها شباب أحزاب وشباب سياسي من كل الاتجاهات من أقصى اليمين إلي أقصي اليسار المؤيد و المعارض بمختلف أفكارهم السياسية.

وتعمل التنسيقية بفكر مختلف عن الكيانات السياسية الأخرى حيث تعمل على مدار الساعة لتقديم اوراق سياسات وخوض جولات من الحوار المجتمعي مع مواطنين في كل المحافظات للخروج بحلول وسياسات ومشروعات لخدمة المواطن. تأسست التنسيقية في يونيو ٢٠١٨ وبدأت بعضوية ١٩ حزب و ١٠ من الشباب السياسي ثم أتسعت مظلتها لتضم كل الشباب المهتم بالعمل السياسي و التنمية السياسية وتطوير الأحزاب.

ولدى تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين في الوقت الحالي 48 عضو في غرفتيي البرلمان المصري الشيوخ والنواب، ست نواب للمحافظين وأعضاء معينيين في المجالس الوطنية المختلفة إلي جانب معاونين في عدد من الوزارت والهيئات الحكومية المختلفة يساهمون في عملية صناعة القرار السياسي والتنفيذي والتشريعي في كافة المجالات.

وتعتبر نموذج فريد في منطقة الشرق الأوسط لأول كيان سياسي شبابي يستطيع أن يكون جزء من عملية صناعة القرار على مستوى الدولة في كافة أجنحة الدولة التنفيذية والتشريعية وفي المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad