فن وثقافة

تناغم اللون وبين النجوم معرضين فى الأوبرا

كتبت – أميرة عاطف

تستضيف قاعة زياد بكير بدار الأوبرا معرضين تحت عنوان “تناغم اللون” للفنانة أميرة غالي و “بين النجوم” للفنان المصرى السويدى فيليب اندراسيفيتش ويفتتحا في السادسة والنصف مساء الأحد 19 مايو ويستمران حتى الأثنين 27 مايو .

المعرضان يضمان 27 عمل فني بخامات مختلفة مثل خيوط القطن ، الحرير ، الأحجار اللامعة ، الأكليريك علي الورق ، القماش والخشب ويشمل معرض تناغم اللون مجموعة من اللوحات الفنية اليدوية التى تعبر عن الفن الحديث ثلاثى الأبعاد إلي جانب أعمال بخيوط القطن المصرى تعبر عن مناظر طبيعية وبعض المشاهد التاريخية .

أما معرض بين النجوم يضم لوحات تظهر خطوطا إبداعية تستمد قوتها من حركتها البسيطة التي تشبه الظواهر الكونية والمشاهد الفيزيائية الأساسية التي تمثلها الأجرام السماوية .
دار الأوبرا المصرية، أو الهيئة العامة للمركز الثقافي القومي افتتحت في عام 1988، تقع في أرض الجزيرة بالقاهرة في مبناها الجديد الذي شُيد بمنحة من الحكومة اليابانية لنظيرتها المصرية، بنيت الدار على الطراز الإسلامي.

يعتبر هذا الصرح الثقافي الكبير الذي افتتح يوم 10 أكتوبر عام 1988 هو البديل عن دار الأوبرا الخديوية التي بناها الخديوي إسماعيل العام 1869 واحترقت في 28 أكتوبر العام 1971 بعد أن ظلت منارة ثقافية لمدة 102 عاما.

ويرجع تاريخ بناء دار الأوبرا القديمة إلى فترة الازدهار التي شهدها عصر الخديوي إسماعيل في كافة المجالات. وقد أمر الخديوي إسماعيل ببناء دار الأوبرا الخديوية بحي الأزبكية بوسط القاهرة بمناسبة افتتاح قناة السويس، حيث اعتزم أن يدعو إليه عدداً كبيراً من ملوك وملكات أوروبا. وتم بناء الأوبرا خلال ستة أشهر فقط بعد أن وضع تصميمها المهندسان الإيطاليان أفوسكانى وروس. وكانت رغبة الخديوي إسماعيل متجهة نحو أوبرا مصرية يفتتح بها دار الأوبرا الخديوية، وهي أوبرا عايدة وقد وضع موسيقاها الموسيقار الإيطالي فيردي لكن الظروف حالت دون تقديمها في وقت افتتاح الحفل، فقدمت أوبرا ريجوليتو في الافتتاح الرسمي الذي حضره الخديوي إسماعيل والإمبراطورة أوجيني زوجة نابليون الثالث وملك النمسا وولى عهد بروسيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى