الموقعخارجي

تفكك داخل تنظيم الإخوان الدولي بسبب صراعات جبهتي إسطنبول ولندن

أعلن القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين من لندن، إبراهيم منير، رسميًا، اليوم الأحد، إحالة قيادات جبهة محمود حسين، الأمين العام السابق للجماعة، للتحقيق تمهيداً لفصلهم نهائياً من صفوف الجماعة.

يأتي ذلك، بسبب وجود خلافات كبيرة وبوادر انشقاقات رسمية بين قيادات الإخوان وتفاقم الصراع بين جبهة إسطنبول في تركيا بقيادة محمود حسين، وجبهة لندن بقيادة إبراهيم منير، ونية الأخير الإطاحة بقيادات إسطنبول، بحسب “العربية”.

وقرر “منير” إحالة كل من “محمود حسين ومدحت الحداد ومحمد عبد الوهاب وهمام علي يوسف ورجب البنا وممدوح مبروك” إلى التحقيق، بحجة مخالفتهم للائحة الجماعة وإيقاف نشاطهم ومنعهم من ممارسة أي تصرفات إدارية أو مالية.

كما طلب عقب إصداره القرار من قيادات التنظيم زيادة أفراد حراسته الشخصية وحراسة منزله.

من جهتها، حسبما ذكرت مصادر لـ”العربية.نت” أن معلومات مؤكدة وصلت “منير” تفيد بوجود خطر يهدد حياته وبتصفيته جسديًا في ظل صراعه القوي مع مجموعة إسطنبول ومحاولة كل طرف الانفراد والاستئثار بأمور وشؤون الجماعة وأموالها وممتلكاتها واستثماراتها بعد القبض على محمود عزت، نائب المرشد، وتواجد باقي قيادات الجماعة في السجون المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad