هلال وصليب

تأجير الأرحام حلال والصناعي حرام .. «داعية» تفجر مفاجأة

كتبت أميرة السمان

ردت الدكتورة سعاد صالح، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر الشريف، على سؤال ” هل الرحم الصناعي حرام أم حلال، وموقف الشرع من تأجير الأرحام”.

وقالت أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر الشريف، إنه يجب أن توضع أمر هام بشأن موقف الإسلام من العلم، مؤكدة:” الإسلام يقر بالعلم، عندما يصبح حقيقة، ويتحطم مرحلة النظرية التي تقبل الإيجاب أو السلب”.

وأضافت أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر الشريف، أن الله قال:” سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ” فالأبحاث الحديث عندما تصبح حقيقة لا يوجد بها مشكلات، قد يكون حلال بعد التوصل له، فالرحم الصناعي، حتى هذه اللحظة حرام.

ولفتت إلى أن إلى أن تأجير الرحم قد يكون حلال وقد يكون حرام، معلقة :” لو قام الزوج بالزواج بفتاة ثانية على زوجته من أجل أن تنجب، وتم الاتفاق معها وقام بوضع البويضات من زوجته الأولى في زوجته الثانية وحصل الحمل، ففي هذه الحالة يكون الأمر حلال، وإذا كان الزواج من أجل هذا الأمر فقط يكون حلال أيضًا.

وأشارت إلى أن تأجير الرحم يكون حرام، عندما يتم عمل هذا الأمر مع سيدة أجنبية، ولكن إذا قام الأب بالزواج من الثانية يكون الطفل حلال.

وردت الدكتورة سعاد صالح، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر الشريف، على سؤال :” هل الشخص الذي يفكر في فتاة غير زوجته في أثناء العلاقة الزوجية، أو الزوجة التي تفكر في شخص غير زوجها، يعتبر ارتكب خيانة “.

وقالت أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر الشريف، إن التفكير في الخيانة لا يعتبر خيانة، ولكن نحذر من التفكير لأن هذا قد يحول لـ جريمة، ففي حالة التفكير قدينقلب الموضوع لـ حديث، وتلامس، وتتطور العلاقة.

وأضافت أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر الشريف، خلال حواره ببرنامج أصعب سؤال، تقديم الإعلامي مصعب العباسي، المذاع على قناة الشمس، أن التفكير في الخيانة إذا لم تترجم لـ فعل لا يكون بها شيء، ولا يرتكب الشخص هنا إثم.

ولفتت إلى أن هذا الأشياء من باب الخطأ البشري، ولم يتعدى للغير، فالشخص هنا لم يرتكب شيء، لآن التفكير بينه وبين نفسه فقط، ولذلك على الشخص ان يستعيذ من الشيطان الرجيم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى