اقتصادالموقعخارجي

«بلومبرج»: الاقتصاد الأمريكي يتراجع 25 مركزاً..وتركيا الأكثر بؤساً عالمياً

من المتوقع أن تشهد الولايات المتحدة أسوأ انعكاس على اقتصادها هذا العام في تصنيف البؤس الاقتصادي العالمي الذي اجرته مجلة بلومبرج، ما يؤكد مدى الدمار الذي أحدثه وباء كوفيد 19.

ووفقا لتصنيف مجلة بلومبرج، تراجعت أمريكا 25 مركزًا ، من المركز 50 إلى المركز 25 على مؤشر البؤس الخاص بلومبرج، الذي يقيس توقعات التضخم والبطالة في 60 اقتصادًا.

ويأتي هذا الانخفاض في الوقت الذي يكافح فيه الرئيس دونالد ترامب من أجل إعادة انتخابه بينما يظل ملايين الأمريكيين عاطلين عن العمل. وكانت أيسلندا وإسرائيل وبنما فقط قريبة من هذا المستوى من التدهور في التصنيف السنوي.

ومن المتوقع أن تكون جميع الاقتصادات التي شملها التصنيف أكثر بؤسًا هذا العام بسبب جائحة كورونا، حيث يتوقع المحللون زيادة البطالة والنمو الفاتر.

ووفقا للتصنيف، احتفظت فنزويلا والأرجنتين وجنوب إفريقيا وتركيا بتصنيفاتها التي لا تُحسد عليها منذ عام 2019 كأكثر أربعة اقتصادات بؤسًا في العالم ، مع احتفاظ فنزويلا بوضعها الأسوأ في العالم للعام السادس على التوالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad