الموقعتحقيقات وتقارير

«بلاش لحمة».. عودة «الحمى القلاعية» يثير الفزع.. «الموقع» يفتح ملف تجار الموت

«البيطريين» تحذر من تناول لحوم الحيوانات المصابة بالمرض

«زكى» تطالب بعدم شراء حيوانات مجهولة المصدر

كتب – أسامة محمود
أثار بوست نشر على جروب “جات فى اللقمة ” لإحدى أعضاء الجروب عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” حالة من الفزع والخوف بين المتابعين، والتى حذرت فيه من تناول اللحوم، وعدم شراء الألبان والأجبان خلال هذه الأيام بعد أن شاهدت أحد “مواشى” جيرانها والذى “يربى عدد من المواشى” وهى بحالة إعياء وهزال وتظهر عليها أعراض مرض الحمى القلاعية ويتساقط الجلد منها وديدان من افواهها، ولا تستجيب للعلاج البيطرى، والمشكلة أن “البقرة” التى لا تستجيب للعلاج تباع للجزار ليقوم بذبحها وبيعها للمواطنين على حد قولها.

تأتى هذه الأزمة تزامنا مع اقتراب عيد الأضحى المبارك الذى يزيد فيه الاقبال على تناول اللحوم سواء الكندوز أو الضأن من قبل المواطنين وتعد لحوم الأضاحي أحد المعالم الرئيسية خلال هذا الموسم حيث يتجه الجميع للإقبال على اللحوم الحمراء.
من ناحيتها ردت الدكتورة شيرين علي زكي وكيل النقابة العامة للأطباء البيطريين، رئيس لجنة سلامة الغذاء والمتابعة بالنقابة، على البوست الخطير، وقالت : إن ماكتب في البوست يوصف الحمى القلاعية التى تصيب المواشى “البقر”، وعلى الرغم ان الفيرس بينشط في الجو البارد انما لا مانع من التوعية ، مؤكدة انها ستشرح كيفية معرفة الحيوان المصاب من الأعراض التالية، ارتفاع درجة الحرارة، اجهاد الحيوان، هزال”.

وتابعت “زكي” حسب منشور لها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” حصل “الموقع “على صورة منه ، أن من الاعراض ايضا ظهور إصابات وتقرحات في فم الحيوان مع سيلان اللعاب الكثيف من الفم مما يشكل خطوط فضية على الارض، التهابات شديدة في حافر الحيوان قد تصل إلى خلع أو قلع الحافر ولذلك جاءت تسمية المرض بالحمى القلاعية، بالإضافة إلى انقطاع أو قلة إدرار اللبن.

ووجهت “زكي” بعض النصائح العامة لعدم نقل المرض الى الانسان، قائلة مايهمنا في التوعية حالة اللحوم والألبان والأجبان ومصنعات الألبان، متابعة أنه لا يوجد مشكلة بهذه المصنعات لأن بعد ذبح الحيوان ومع عملية التيبس الرمي المعروف بتشميع اللحمة بيتم إفراز أحماض كفيلة بالقضاء على الفيرس، ولكن يجب طهى اللحوم جيدا، بالإضافة إلى الابتعاد عن اللحوم المحتقنة بالدماء نتيجة الحمى حيث يكون لونها غامق ولزجة الملمس وغير متماسكة وسريعة الفساد .

وتابعت وكيل النقابة العامة للأطباء البيطريين ، أنه لابد من عزل الحيوانات المصابة، عدم التعامل المباشر مع جروح الحيوانات المصابة، عدم التعامل المباشر مع افرازات الحيوانات المصابة، اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند توليد حيوان مصاب، عدم شراء حيوانات مجهولة المصدر وادخالها على القطيع، المداومة على تحصين الحيوانات عن طريق الطبيب البيطري، استشارة الطبيب البيطري عند ظهور أي أعراض على الحيوان .

وأردفت أنه لابد من التخلص من جثث الحيوانات بالدفن العميق أو الحرق وعدم إلقاءها في المصارف والترع والشوارع، الحفاظ على النظافة العامة وغسل الأيدي جيدا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad