الموقعتحقيقات وتقارير

بقوس مفتوح من الآمال…”الموقع” يرصد أمنيات ذوى الهمم ما بعد تعيين “القوى العاملة”(صور)

كتبت:حنان حمدتو

سلم وزير القوي العاملة محمد سعفان ، اليوم الإثنين ، بديوان عام الوزارة 450 عقد عمل لأصحاب الهمم والعزيمة ، وفرت مديرية القوى العاملة بالشرقية منها 250 عقداً، ومديرية القوى العاملة بالقاهرة 200 عقد بالتعاون مع شركات القطاع الخاص العاملة فى نطاق المحافظتين .

واطمأن وزير القوى العاملة بنفسه علي رواتبهم ، ووجدها في إطار الحد الأدني للأجور ، وذلك في إطار مبادرة القيادة السياسية بتوفير “حياة كريمة” لهذه الفئة، واهتمام الوزارة بهذه الفئة علي مستوى المديريات بالمحافظات ، واستيفاء نسبة الـ 5% المقررة لهم.

ورصد موقع “الموقع” الإخبارى فرحة ذوى الهمم الذين تواجدوا بالحفل من خلال تعليقاتهم على هذه العقود.

فمن القاهرة قال خالد حنفى ، إعاقته بصرية ويعمل فى شركة المراسم :” الدولة إنشغلت وأهتمت بنا كثيرا فى الفترة الاخيرة من الناحية الصحية والمعيشية، ونتمنى ان تهتم ايضا بالجانب الاجتماعى والأسرى فمعظمنا متزوج ويعول أسر وأبناء وأباء ، وأرسل طلب للقيادة السياسية أن تنظر لنا من ناحية المأوى وتخصص شقق سكنية لمن لا يملك من ذوى الهمم تساعدهم على إستمرار الحياة، لان الاوضاع اصبحت صعبة وخاصة مع ظهور فيروس كورونا”.

وقال محمد عيد من الشرقية ووالد أحد الحاصلين على عقد عمل من المعاقين بالعجز نصفى ويعمل بشركة الستائر:” المبادرة جميلة ودعمتنا على مواصلة المعيشة ، ولكن الراتب الذى يحصل عليه قليل ، لذلك اتمنى ان يزيد مع العقد الجديد ، لانه يعانى من امراض اخرى كالقرح سببها له العجز ويصرف على علاجها الكثير فضلا عن إعالته لأسرة كاملة ، فنحن نرغب فى تخصيص معاش شهرى لان هذا افضل كثيرا من عقود العمل المتغيرة أو وظيفة ثابتة”.

واشار عبد الحليم شحاته والد شيماء، وهى من المعاقين ذهنيا، إلى ان الدولة شاكرة تعمل لصالح ذوى الهمم دائما ، مؤكدا ان مكتب عمل العاشر من رمضان الذى عينها ورشحها للوظيفة ، مطالبا بإستكمال التعين فى إقرار تأمينها حتى تضمن حياة معيشية قادمة مستقرة.

ومن ناحيته وجه الشيخ سعد متولى من الشرقية وإعاقته شلل رباعى ، الشكر لوزارة القوى العاملة والشركة الوطنية لصناعة المواسير، مؤكدا على ان القناعة كنز لا يفنى وأن ما حدث اليوم يعتبر جائزة لهم .

واوضح محمد جلال ، إعاقته بصرية ويعمل بالشركة الوطنية للمواسير، أن تسليم عقد العمل يعد أمانة وضمانة لهم داخل الشركة ، مشيرا الى ان ما يؤرقه فى حياته إعاقته ، لأنه عانى كثيرا فى زيارة المستشفيات والاطباء لكن أكدوا له انه مصاب بموت فى العرق البصرى ولا أمل فى علاجه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad