اقتصادالموقع

بعد قرار بوتن الروبل مقابل النفط والغاز.. ماذا يجني الاقتصاد المصري؟ خبير يوضح

كتبت – ندى محمد أيوب

بعد العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها على روسيا بسبب الحرب التي شنتها على أوكرانيا، والتي تسببت في انهيار حاد للعملة الروسية مقابل العملات الأجنبية الأخري، جاء الرد من الرئيس الروسي فلاديمير بوتن بإلغاء التعامل بالدولار مقابل النفط والغار للدول التي وصفها بغير الصديقة، مما رفع سعر الروبل ليصل إلى 96.75 دولار، وباعتبار أن روسيا من أكبر الدول المصدرة للغاز في العالم، ومنها مصر.. فكيف يجني الاقتصاد المصري من هذا القرار؟

قال الدكتور عادل عامر، الخبير الاقتصادي ورئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والاجتماعية، إن قرار بوتن بإلغاء التعامل مع الدولار واستبداله بالروبل الروسي، وتدخل البعض باستبدله باليوان الصيني بعد الاتفاق معها على ذلك أدى إلى تخفيض سعر الدولار لأن نصف اقتصاديات العالم يعتمد عن التبادل التجاري بين الصين وروسيا وباقي دول العالم.

نرشح لك: محلل مالي لـ موقع «الموقع»: نتوقع دورة اقتصادية جيدة للبورصة المصرية..واستهداف EGX 30 مستوى 12000 خلال الأسبوع القادم

وأضاف الخبير الاقتصادي لموقع «الموقع» أن الاعتماد على العملة الصينية بديلا للدولار جعل سعره ينخفض وبالنسبة لمصر سوف تستفيد من ذلك لأنها في الآونة الأخيرة كانت تسعون في المائة من استيرادها من هذين الدولتين مما يؤدي إلى التحكم في السوق المصري في المرحلة القادمة وعدم تأثرة بالدولار سواء ارتفع أو انخفض.

وأوضح عامر، أن هذا القرار أثر بشكل مباشر على ارتفاع قيمة الجنيه المصري خلال الأيام الماضية وتراجع سعر الدولار، لأنها حولت تعاملات مصر إلى الصين، والتي اعتمدت في تعاملاتها التجارية باليوان وليس الدولار، موضحًا أن المرحلة القادمة سوف تكون حرب اقتصادية بين الدولتين بل سوف تزيد امريكا من عقوباتها في المرحلة القادمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad