الموقعهلال وصليب

بعد فتح المساجد وعودة الدروس الدينية.. هل” يُكفّر ” مختار جمعه عن قراراته السابقة؟

كتبت -يارا ياسر

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في الآواني الأخيرة بالحديث حول قرارات الدكتور مختار جمعة، وزير الأوقاف، مما جعل المصريون يثيرون عليه و يغضبون من القرارت المفاجئة التي أصدرها مطالبين بإلغاء هذه القرارات .

– عودة إقامة صلاة التهجد في شهر رمضان

قام وزير الاوقاف محمد مختار جمعة بالإعلان عن عدم السماح بإقامة صلاة التهجد والاعتكاف في الليالي العشر المتبقية من شهر رمضان وهو قرار تم رفضه وامتعاضه من قبل المصريين، لتعود الوزارة بقرار ثاني يسمح بإقامة صلاة التهجد فقط بداية من ليلة السابع والعشرين دون الاعتكاف بعد موافقة لجنة إدارة أزمة الأوبئة ووزارة الصحة.

– عودة فتح المساجد

قال الدكتور مختار جمعه، وزير الأوقاف ، إنه لا مانع من بدء تطبيق قرارات فتح المساجد بكامل طاقتها و عودة دور العبادة إلي طبيعتها الأصلية مثلما كانت قبل جائحة كورونا، الآن، وليس يوم الأحد، مشددا على ضرورة الالتزام بالضوابط التى يتم الإعلان عنها من قبل الوزارة.

– عودة الدروس الدينية وفتح مراكز الثقافة الإسلامية ومراكز تحفيظ القرآن الكريم

ولفت “جمعة” إلى أن أبرز القرارات التى تم اتخاذها الأيام الماضية والتي تؤكد الاتجاه للفتح، هى استمرار الدروس الدينية بالمساجد والتى بدأت فى  شهر رمضان، فتح مراكز الثقافة الإسلامية ومراكز تحفيظ القرآن الكريم، وعودة المقارئ القرآنية.

-مسجد السيدة نفيسة نقطة الانطلاق

وأعلن “وزير الاوقاف ” بأن مسجد السيدة نفيسة رضي الله عنها بداية قرار فتح المساجد، وهو مفتوح من الآن أمام الرجال والنساء من التاسعة صباحا إلى ما بعد صلاة العشاء مع فتحه مبكرا لشعائر صلاة الفجر على نحو ما كان يعمل قبل جائحة كورونا مع تكثيف الدروس الدينية .

– عودة زيارة المقامات والأضرحة في أوقات غير الصلاة

وسمح الدكتور مختار جمعة أعلن صباح يوم الجمعة بزيارة المقامات و الأضرحة في غير اوقات الصلاة بعد إعلانه بقرار العودة بنظام فتح المساجد إلى حالتها الطبيعية وعودة الدروس الدينية وفتح ساحة مسجد الإمام الحسين على مدار اليوم بدءًا من الأحد، وفق التعليمات المنظمة التي ستعممها الوزارة في هذا الشأن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad