الموقعتحقيقات وتقارير

بعد طلب المدعي العام بـ«الجنائية الدولية» باعتقاله.. إسرائيل تنتفض ضد «نتنياهو»

– المدعي العام بالجنائية الدولية: هناك احتمالية استمرار جرائم الحرب في غزة

– صحيفة هآرتس: نتنياهو يقود إسرائيل إلى كارثة

– نتنياهو يرد: دي فضيحة

 

تقرير: إسلام أبوخطوة

أثارت مذكرات اعتقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع يوآف جالانت، من قبل المُدعى العام للمحكمة الجنائية الدولية، كريم خان، قلقًا واسعًا في المجال السياسي الإسرائيلي.

حالة جدل

وجاء تصريح المدعى العام في سياق التحقيقات الجارية بشأن احتمال ارتكاب جرائم حرب خلال الصراع الدائر في قطاع غزة، وأثار هذا الإعلان ردود فعل متباينة في إسرائيل، حيث أعرب بعض السياسيين عن استيائهم من هذا الخطوة، بينما رحب آخرون بها باعتبارها خطوة نحو تحقيق العدالة.

نتنياهو يدافع عن نفسه

نفى نتنياهو وجالانت التهم الموجهة إليهما، مؤكدين أنها محاولة لتشويه صورتهما وإضعاف موقف إسرائيل في المجتمع الدولي، وأكد نتنياهو أن إسرائيل ستستمر في الدفاع عن نفسها وفي حماية أمنها وسيادتها.

توقعات أن يُثير هذا الطلب جدلاً دولياً واسعاً، خاصة في ظل التوترات القائمة في المنطقة والصعوبات التي تواجه عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وسيكون لهذا الأمر تأثير كبير على المشهد السياسي في الشرق الأوسط وعلى العلاقات الدولية بشكل عام.

نرشح لك: ليست بتهمة جرائم حرب.. سياسي فلسطيني يفجر مفاجأة لـ «الموقع» عن سر قرار المحكمة الجنائية باعتقال قادة حماس

قيادة إسرائيل إلى كارثة

واتهمت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، في افتتاحية لاذعة، نتنياهو يقود إسرائيل إلى كارثة بأفعاله التي أدت الآن إلى وصف المسؤولين الإسرائيليين بأنهم” مجرمو حرب” مع تهديد الاعتقال الذي يلوح في الأفق.

وشددت الصحيفة أن نتنياهو تجاهل كل التحذيرات الدولية، مُسلطًا الضوء على “غطرسته” والفشل الاستراتيجي لحكومته.
في صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، انتقد المحلل السياسي رونين بيرجمان نتنياهو لعدم بذل جهد لمنع طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية بأوامر اعتقال.

وعزا بيرجمان ذلك إلى انشغال نتنياهو بالمخاوف السياسية الداخلية، لا سيما تهديدات وزير المالية بتسلئيل سموتريتش بالانسحاب من الحكومة.

وذكر المقال للصحيفة العبرية أيضًا أن وزارتي العدل والخارجية الإسرائيليتين اتهمتا المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، كريم خان، بخداع إسرائيل من خلال الإشارة في البداية إلى أنه لن يصدر طلبًا للحصول على أوامر اعتقال، فقط للقيام بذلك لاحقا.

وحذر الكاتب في “يديعوت أحرونوت” من أن إسرائيل في ذروة مسيرة متسارعة لتصبح دولة “منبوذة ومكروهة”، في إشارة إلى “كابوس” إسرائيل لتصبح الدولة الرابعة التي تصدر مذكرة اعتقال ضد رئيسها، بعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس السوداني السابق، والرئيس الراحل معمر القذافي .

وردًا على طلب المدعي العام للمحكمة، وصف رئيس الوزراء نتنياهو طلب مذكرات الاعتقال بأنه “فضيحة”.

وتعهد بمحاربة قرارات المحكمة الدولية، إذا أصدرت القرار، حيث في العادة تتطلب هذه القرارات المراجعة من ثلاثة قضاة بحد أدنى والتي تستغرق على الأقل شهرين، ووصف نتنياهو الطلب إياها بأنه “اضطهاد سياسي” لإسرائيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى