حوادث

بعد ضرب عامل القمامة.. إيداع ابن النائب محمد الحسيني بدار رعاية

كتبت أميرة السمان

قرّرت جهات التحقيق في الجيزة، الأربعاء، إيداع ابن البرلماني محمد الحسيني، عن دائرة بولاق الدكرور، إحدى دور الرعاية، وحبس ابن شقيقته وعامل آخر 4 أيام على ذمة التحقيقات بواقعة التعدي بالضرب على جامع قمامة حتى الموت.

وذكرت التحقيقات بأن المتهمين، هم نجل عضو مجلس النواب محمد الحسيني، طالب 14 سنة، وابن شقيقه، طالب، 25 سنة، وعامل، 23 سنة، استوقفوا المجني عليه بعد أن شاهدوه يقوم بالتقاط هاتف محمول نجل عضو مجلس النواب من الأرض واستولى عليه وأخفاه، وتعدى نجل شقيق عضو مجلس النواب بالضرب عليه، ما أحدث له نزيفًا داخليًا.

وكانت التحريات كشفت تفاصيل اتهام نجل نائب برلماني عن دائرة بولاق الدكرور وابن أخيه وشخص ثالث بالتسبب في مصرع جامع قمامة في بولاق الدكرور، مضيفة أن مشادة كلامية نشبت بين المتهمين الثلاثة وعامل القمامة بعد اتهامه بسرقة هاتف محمول ابن النائب قبل 3 أيام.

وأضافت التحريات أن شهودا عيانا أكدوا تورط ابن شقيق البرلماني بضرب عامل القمامة، ما تسبب في إحداث إصابته وسقط على الأرض قتيلا صباح أول أمس الاثنين.

وكان قسم شرطة بولاق الدكرور تلقى بلاغا باعتداء ثلاثة أشخاص على جامع قمامة بالضرب يوم السبت الماضي، ومات في اليوم الثالث متأثرا بإصابته، حيث انتقلت مباحث الجيزة إلى مكان البلاغ وتم التحفظ على كاميرات المراقبة بمكان الحادث تمهيدا لتفريغها للتأكد من مدى تورط نجل البرلماني في ارتكاب الحادث.

وذكرت التحريات أن أحد أقارب عضو مجلس النواب «اعتدى على المجني عليه بالتعاون مع 2 آخرين بالضرب، بعد اتهامه بسرقة هاتف محمول ابن النائب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad