الموقعتحقيقات وتقارير

بعد انفصال ياسمين صبري وأبو هشيمة.. الطب النفسي يكشف أسباب الطلاق بين الفنانات ورجال الأعمال

كتبت- يارا ياسر

اشتعلت مواقع التواصل في الساعات الماضية، حول انفصال الفنانة ياسمين صبري ورجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، بعد زواج لمدة عامين، حيث عقد قرانه على الفنانة ياسمين صبري، في أبريل 2020، في أجواء أسرية بحضور أفراد العائلتين بسبب القيود التي فرضتها جائحة كورونا آنذاك.

في أعقاب انفصال ياسمين صبري وأبو هشمية، تزايدت التساؤلات عن أسباب الطلاق بين رجال الأعمال والفنانات.

وتعليقا على ذلك، قال الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي والمخ والأعصاب، إن سبب انتشار حالات الطلاق بين المشاهير، مبينا هو أن من يتزوج من الوسط الفني يجهل أن الفنانة هي امرأة مثل باقي النساء، لا تظهر دائمًا بالميكاب في بيتها مثلما يظهرن في المسلسلات والأفلام.

وأوضح فرويز في تصريحات خاصة لٕـ”الموقع” أن الزوج الثري يريد أن يري زوجته متزينة طوال الوقت، وإذا لم يري ذلك فيها؛ يبحث في غيرها علي ذلك، طالما كان مقتدرًا.

استكمل: “الفنانة المتزوجة تسعي إلي الثراء لإشباع جميع رغباتها من مجوهرات وملابس وميكاب ورفاهية مطلقة، وإذا أخذت ما تريده فمن الممكن أن تستبدله بأخر يلبي طلباتها، فالاثنين لا يسعان إلى زواج الاستقرار وإنما لإشباع رغباتهما، فهو يبحث عن المتعة في فنانة يشاهدها في التلفاز ويريد أن يمتلكها، وفي نفس الوقت يغريها بأمواله فتستجيب لهذا الأمر لفترة معينة، ثم تبحث عن غيره بعد حدوث الملل الزوجي”.

وتابع “فرويز” أن رجل الأعمال لديه المال، ولكنه يبحث عن الشهرة فيقوم بالزواج من فنانة معروفة، لإشباع نقص لديه من خلال امتلاكه لشيء لا يمتلكه أحد غيره، وذلك لاعتقاده بأن الفنانات يكن دائمًا متزينات ورائحتهن عطرة وإنهن لسن مثل باقي الزوجات.

واختتم كلامه بأن الفنانين والفنانات ورجال الأعمال شخصياتهم لا تشبه شخصيات البشر العادية وإنما شخصيات متقلبة المزاج وسريعة في الحب والكراهية، فلا يتحملون الملل الزوجي و يعتقدون بأن الانفصال هو الحل الامثل، فيلجأون إليه ويبحث كلاً منهم عن أخر في الصفات التي تشبع رغباته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad