الموقعفن وثقافة

بعد القبض على هدير عبد الرازق.. بلوجر جديد تقترب من «البورش»

– ممارسات غير أخلافية على صفحات السوشيال ميديا

– فيديوهات وصور خادشة تدعو لممارسة الحرام

– سلمى الشيمي تخرج بعد حبسها لتواصل جلساتها المثيرة

تقرير: أميرة عاطف

انتشرت ظاهرة «البلوجر» في مصر منذ فترة، دون رابط أو حاكم لها، بين الحين والآخر تطالعنا صفحات السوشيال ميديا بفتيات يكون أهدافهن الأسمى ترويج أخلاقيات فاسدة، وأنواع مختلفة من الرذيلة، وآخرهن البلوجر هدير عبد الرازق، التي تم القبض عليها أمس بسبب ترويج فيديو إباحي.

من هي البلوجر هدير عبدالرازق؟

هدير عبدالرازق من مواليد 1998، ابنة لأبويين مصريين، وتعرف نفسها عبر صفحتها على موقع فيسبوك، بأنها ناشطة اجتماعية، ومطلقة وليس لديها أولاد.

تزوجت من رجل خمسينيّ، يدير ملهى ليليّ، وانفصلت عنه، وظهرت في فيديو، تذمه فيه بدعوى السماح لزوجته الأولى بالتعدي عليها، والتدخل في شؤونها.

بدأت البلوجر هدير عبدالرازق، في نشر فيديوهات مثيرة للجدل، حتى لاحقها أحد المحامين ببلاغ إلى مكتب النائب العام، لكنها اعتذرت عن تقديمها المحتوى؛ ما أدى إلى تنازل المحامي عن البلاغ.

اختفت البلوجر هدير عبدالرازق فترة، لكنها عادت مرة أخرى لنشر فيديوهات خاصة لها على مواقع التواصل الاجتماعي لتثير الجدل من جديد بفيديوهات أسقطتها في قبضة المباحث.

تنشر هدير عبدالرازق فيديوها تتحدث فيها عن منتجات تجميل وطرق وضع المكياج، وأحدث صيحات الموضة وتعطي نصائح للسيدات، ويتابعها عبر تيك توك 1.2 مليون متابع، تظهر بملابس جريئة وتقدم محتوى خادش للحياء منه الترويج للملابس الداخيلة.

أثارت هدير، الجدل حول ارتباطها بشاب يدعى حمدي عاشور يصغرها في العمر، حيث ظهرت معه وهى ترتدي ملابس العروس.

وفقًا لصحيفة الحالة الجنائية، فإنه لم يسبق ضبط البلوجر هدير عبد الرازق في أي قضايا مخلة بالآداب العامة.

وكشفت التحريات الأولية في واقعة القبض على البلوغر هدير عبد القادر، عن أنه لم يتم اتهامها سابقًا في أي قضايا مخلة بالآداب، وأنها غير مسجلة آداب، لكن سبق اتهامها في قضايا أخرى، حيث تبين إدانتها في حكمين قضائيين لاتهامها بسب وقذف سيدة، عبر موقع فيس بوك، والحكم الأول هو غرامة 20 ألف جنيه لاتهامها بالسب والقذف، والثاني الحكم بحبسها شهرا وغرامة 2000 جنيه في قضية أخرى بالسب والقذف أيضًا.

هل الدور على سلمى الشيمي

ومن المتوقع أن نرى استمرار مثل هذه الظواهر، طالما لا يوجد ضابط أو رابط لها، فهناك بلوجر أخرى تدعى سلمى الشيمى، تم القبض عليها، وخرجت مؤخرًا لكنها مستمرة في ممارساتها.

ظهرت سلمى الشيمي بإطلالة مثيرة وجريئة مرتدية مايوه باللون التايجر ومن الناحية الجمالية اعتمدت على وضع المكياج وترك شعرها الطويل منسدلا على كتفيها.

قالت سلمي الشيمي في اعترافاتها من قبل، إنها لم تقم بأفعال خارجة ولا ترى إنها أجرمت في أفعالها، بل إنها اتجهت إلى عرض الأزياء ومقاطع الفيديو لجلب الأموال، وأنها لا ترى ثمة مشكلة في المحتوى الذي تقدمه، وأنها اتجهت للعمل كبلوجر أزياء من خلال السوشيال ميديا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى