منوعات

بعد اعتراف 3 دول بفلسطين.. «إعلامي»: مصر تقترب من استضافة مؤتمرًا للسلام

كتبت أميرة السمان

أكد الإعلامي أحمد موسى، أن مصر دمرت أكثر من 3000 نفق في سيناء، موضحًا أن هذه الأنفاق كانت تهدد أمننا القومي، ومصر لم ولن تسمح بدخول أي أسلحة من جانبها.

وقال موسى، إن الجانب الأمريكي والإسرائيلي يدركان جيدا من أين تأتي الأسلحة وكيف تذهب إلى عناصر المقاومة الفلسطينية.

وأكمل: «مصر لن تسمح بتصفية القضية الفلسطينية على حسابها، ولن يتم تحقيق مطامع قوات الاحتلال الإسرائيلي على حساب الأراضي الفلسطينية».

وأضاف موسى، مساء اليوم الأربعاء، أن هناك 3 دول اعترفت بدولة فلسطينية، والاتحاد الأوروبي يقترح مؤتمرا للسلام، ومن المحتمل أن يكون المؤتمر في دولة أوروبية أو عربية، ومن المحتمل أن تكون مصر هي المستضيفة لهذا المؤتمر.

وتابع: «الولايات المتحدة وجو بايدن لا يريدان إقامة دولة فلسطينية مستقلة، عكس رغبة دول الاتحاد الأوروبي التي تؤيد بشدة الاعتراف بدولة فلسطين»، جاء ذلك خلال تقديم برنامج «على مسئوليتي»، عبر قناة «صدى البلد»، مساء اليوم الأربعاء.

الجدير بالذكر أن زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد يستغل كل الظروف المواتية لمهاجمة الحكومة الإسرائيلية ككل والمنظومة السياسية متمثلة في رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشكل خاص، خاصة أنه يقول إن نتاج اعتراف 3 دول بفلسطين هو اعتراف أحادي الجانب، والكل في إسرائيل يستخدمون هذا الوصف، لكنه يقول إنه نتيجة فشل سياسي.

وبهذا يلقي اللوم على المستوى السياسي المتمثل في “نتنياهو” ووزير الخارجية يسرائيل كاتس ، اللذان لم يعرفا كيفية إدارة الأزمات السياسية في هذا الوقت الراهن، والذي دفع لربما حسب اعتقاده إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

ومنذ ساعات الصباح والجميع يغرد على هذا الاعتراف، حيث أجمعوا أن هذا الاعتراف أحادي الجانب، وطالبوا بمزيد من العقوبات التي تفرض على السلطة الوطنية الفلسطينية، كونها الدافع والمسبب للاعتراف بالدولة الفلسطينية، خاصة في أعمالها الدبلوماسية الأخيرة في المحافل الدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى