الموقعتحقيقات وتقارير

بعد استحداث التأمين الصحي برتوكولات علاجية له.. تعرف على مرض الهيموفيليا؟

كتبت – يارا ياسر
كشفت الهيئة العامة للتأمين الصحي في صباح اليوم 5 مايو 2022، عن استحداثها بروتوكولات وأساليب علاجية وفقاً للمعايير العالمية لعلاج مرض الهيموفيليا.

في أعقاب توقيع التأمين الصحي بروتوكولات علاجية لمرض الهيموفيليا، يستعرض “الموقع” تفاصيل هذا المرض.

الهيموفيليا المعروف باسم “الناعور “، وهو سيولة الدم، ويعني اضطراب نادر يتسبب في عدم تجلط الدم على نحو طبيعي بسبب نقص البروتينات اللازمة لتجلط الدم ؛ مما يجعله ينزف لمدة أطول.

أسباب الإصابة بمرض الهيموفيليا

ويرجع السبب في الإصابة بالهيموفيليا إلى حدوث اضطرابات في الجينات المسؤولة عن تصنيع معاملات التجلط في الدم، سواء كان الاضطراب في الجينات المورثة من أحد الوالدين، والتي تنتقل فتظهر عليه أعراض الهيموفيليا، أو بسبب حدوث طفرات جينية أثناء تكوين معاملات التجلط لدى الطفل، على الرغم من عدم وجود إصابات لأحد الوالدين أو العائلة.

وتختلف مؤشرات الهيموفيليا وأعراضه وفقًا لنسبة عوامل تجلط الدم، فإذا كانت نسبة عوامل تجلط الدم منخفضة قليلاً، فقد لا يحدث نزيف إلا بعد إجراء جراحة أو التعرض لإصابة جسدية. وإذا كان الانخفاض شديدًا، فيمكن أن تتعرض للنزيف بسهولة دون سبب واضح.

أعراض مرض الهيموفيلي

* نزيف شديد دون سبب واضح بعد التعرض لجروح أو إصابات، أو بعد الجراحة أو علاج معين في الأسنان
* الإصابة بكثير من الكدمات الكبيرة أو العميقة
* النزيف غير المعتاد بعد تلقي اللقاحات
* وجود ألم أو تورم أو شد في المفاصل
* ظهور دم في البول أو البراز
* نزيف الأنف دون أي سبب معروف.

ويتمثل عامل الخطر الأكبر لمرض الهيموفيليا في وجود أفراد من العائلة مصابين بالمرض، علمًا بأن الرجال أكثر عرضة للإصابة بالناعور مقارنة بالنساء.

مضاعفات مرض الهيموفيليا

* النزيف الداخلي العميق. يمكن أن يتسبب النزيف الذي يحدث داخل العضلة العميقة في تورم الأطراف. وقد يضغط هذا التورم على الأعصاب ويؤدي إلى الخَدَر أو الإحساس بالألم. وقد يكون ذلك مهددًا للحياة حسب موضع النزيف.

* النزيف داخل الحلق أو الرقبة. يمكن أن يؤثر ذلك في قدرة الشخص على التنفس.
* تلف المفاصل. يمكن أن يضغط النزيف الداخلي أيضًا على المفاصل ويسبب الشعور بألم شديد. وقد يؤدي عدم علاج النزيف الداخلي المتكرر إلى الإصابة بالتهاب المفاصل أو إتلاف المفصل.
* العدوى. إذا كان مصدر عوامل تجلط الدم المستخدمة في علاج الناعور هو الدم البشري، فيزداد خطر الإصابة بعدوى فيروسية مثل التهاب الكبد C. إلا أن احتمالية حدوث ذلك منخفضة بفضل الأساليب المتبعة في فحص المتبرع.

 

وعند حدوث الإصابة بمرض الهيموفيليا، فإن الجهاز المناعي ينتج بروتينات تعمل على تثبيط مفعول عوامل تجلط الدم، وهو ما يجعل العلاج أقل كفاءة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad