أحزاب وبرلمان

برلماني: توصيات منتدى الشباب ألقت الضوء على جميع القضايا المحورية وتهدف لتعزيز مبدأ التشارك

قال الدكتور أيمن محسب، عضو مجلس النواب، إن توصيات منتدى الشباب فى نسخته الرابعة تعكس رؤية الدولة المصرية للقضايا الإقليمية والدولية والمحلية ودور الشباب فى إيجاد حلول لها، متابعا:” جاءت هذه التوصيات نتيجة جلسات حوارية ونقاشات مستفيضة والاستماع لآراء وأفكار الشباب من مختلف البلدان على مستوى العالم، مما يعزز فكرة المشاركة وأن المنتدى بقدر ما يدعم فكر الشباب ويخلق قادة للمستقبل يخرج بحزمة من التوصيات التى تصب فى الصالح العام”.

وأوضح محسب، أن التوصيات جميعها بمثابة قضايا مطروحة على الساحة الدولية، بداية من عقد قمة عالمية لمؤسسات التمويل الدولية والدول المانحة، لبحث أفضل السبل والآليات لمساعدة المجتمعات الفقيرة والأكثر فقرا، وهذا بدوره يعكس جهود الدولة المصرية فى ملف الرعاية والحماية الاجتماعية وكيف شهد الملف اهتمام كبير على مدار السنوات الأخيرة.

وتابع عضو مجلس النواب:” كما أن التوصية بإشراك الشباب في قضايا التغير المناخي والعمل على النشر والتعريف بالأهداف المناخية على المستوى الإقليمي والدولي، يعكس الإيمان بدور الشباب فى حل المشاكل التى تواجه العالم، وأن المنتدى أفرز مجموعة من الأفكار الشبابية القادرة على مواجهة المتغيرات المناخية لصالح الإنسانية، كما أن القطاع الصناعي من القطاعات التى تحظى باهتمام كبير، ومن هنا جاءت التوصية بشأن تأسيس مجلس أعمال مشروعات إفريقيا الذي يجمع رواد الأعمال من الشباب ورجال الأعمال، بهدف توفير وربط أفكار وابتكارات الشباب بفرص العرض والتمويل، حيث ظل هذا الأمر من الأحلام لربط جميع دول القارة الأفريقية بعضها ببعض”.

وأشار محسب، إلى أن القطاع الصحى فى ظل جائحة كورونا من الملفات التى تحظى باهتمام كبير، وإيمانا بدور مصر فى هذه الجائحة أوصى المنتدى منظمة الصحة العالمية بتبني مبادرة للاعتراف المتبادل باللقاحات فى خطوة الغرض منها تضافر الجهود وفى نفس الوقت هذه الخطوة ترجمة صريحة لإيمان مصر بالدور التشاركى وتوفير اللقاحات للدول غير القادرة، وقضية الموارد المائية فى ظل ندرتها أوصى المنتدى أيضا توطين تكنولوجيا تحلية المياه في كل دول العالم التي تعاني من الفقر المائي لإنتاج المياه بتكلفة اقل وضمان تحقيق أقصى استفادة منها.

وأكد محسب، أن التوصيات جميعها ترجمة على الدور المحوري والاستراتيجي للمنتدى، خاصة بعد الحرص الشديد من الجميع على المشاركة فى هذا الحدث الدولي الذي يحظى باهتمام دولي كبير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad