اقتصاد

بداية الدراسة و«السياحة».. وراء زيادة الطلب على منتجات الدواجن

كتب- أسامة غانم

شهدت أسعار منتجات الدواجن “الفراخ، البيض” خلال الفترة الأخيرة، ارتفاعا ملحوظا نتيجة لانخفاض الإنتاج وقلة المعروض بالأسواق، وسجلت أسعار الدواجن أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 32 جنيهًا للكيلو من أرض المزرعة قبل 10 أيام، قبل أن تنخفض تدريجيًا إلى 27 جنيهًا للكيلو قبل يومين، لتصعد من جديد إلى 29 جنيهًا أمس الأربعاء، وفقا لـ”شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية”.

وتؤثر الدواجن فى مؤشرات التضخم لمصر باعتبارها أحد أبرز السلع الأساسية، وتسببت زيادة أسعارها مع اللحوم بنسبة 3.2% خلال سبتمبر الماضى، ومجموعة الخضروات والألبان وغيرها، فى زيادة التضخم السنوي لأسعار المستهلكين فى المدن إلى 6.6 من 5.7%، في أغسطس، وفقًأ لبيانات الجهاز المركزي للإحصاء.

وأرجع أبو الفتوح عبد المعز نائب رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية وعضو اتحاد منتجي الدواجن، ارتفاع الأسعار بالسوق إلى نمو الطلب بشكل كبير مع ارتفاع أعداد الوفود السياحية إلى مصر مؤخرًا، بخلاف عودة موسم الدراسة للعام الجديد، وبدء العام الدراسي “مدارس، وجامعات” وبالتالي سيزيد الطلب على المنتجات الداجنة، مشيرا إلى تحسن حركة الرحلات السياحية منذ بداية أكتوبر ال جارى، إلى مدينتي شرم الشيخ والغردقة، منذ أسابيع بعد عودة الوفود الروسية وسماح بريطانيا لمواطنيها بالسفر إلى مصر، والامر الذى ادى الى زيادة الاستهلاك فى الفنادق والقرى السياحية.

وقال “أبو العز” فى تصريحات لـ”الموقع” إن ارتفاع الطلب على الدواجن والبيض لم يكن السبب الوحيد فى زيادة الأسعار، إذ واجه انخفاضا فى المعروض بسبب هجر المربين للمزارع مع نهاية الدورة السابقة فى أغسطس وسبتمبر، بعد الخسائر التى طالتهم فى آخر 6 أشهر، وتراجع اسعار الدواجن ،مما ادى إلى عزوف بعض المربين عن تربية الدواجن وقاموا ببيع قطاع البياض، موضحا أن مع ارتفاع تكاليف التربية، بسبب مدخلات الإنتاج، والتى أدت إلى خروج عدد من المربين من السوق ولو بصورة مؤقتة لحين استيعاب الخسائر، ومن ثم العودة مرة أخرى على حد قوله.

وتابع أبو العز أن تكلفة الأعلاف وحدها تمثل 70% من تكاليف إنتاج الدواجن، ومع ارتفاع سعر الطن فوق 8200 جنيهًا تكبدت المزارع خسائر كبيرة لانخفاض أسعار البيع النهائي بصورة لا تغطى التكاليف، مشيرا أن ارتفاع الأسعار لا يأتي بسبب التكلفة وحدها، لكن هناك ما يسمى الوسطاء والذين يمارسون أدوارًا في عدم انضباط السوق، إذ أن الدواجن تصل مثلًا إلى 37 جنيهًا للكيلو أثناء البيع للمستهلكين في بعض المناطق، وتلك الممارسات يجب أن تختفى. لأنها عاملا أساسيا في زيادة أسعار الدواجن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad