محافظات

بالصور.. تشيع جثمان الطفلة نورهان أسامة بعد دخولها في غيبوبة لمدة 17 يوماً نتيجة إجراء إزالة كيس دهن

الغربية عاصم هشام

شيع العشرات من أهالي قرية العطاف التابعة لمركز ومدينة المحلة الكبرى، جثمان الطفلة نورهان أسامة 8 سنوات الي مثواه الأخير، بعد أن لفظت أنفاسها الأخيرة، عقب وجودها لمدة 17 يوماً في غيبوبة تامة، وفقدان للوعي داخل العناية المركزة بمستشفى طنطا الجامعى.

وكانت الطفلة نورهان أسامة، قامت بإجراء عملية جراحية، لإزالة كيس دهني بيدها اليمني، حيث تدهورت حالتها وتم وضعها داخل العناية المركزة بالمستشفى وقيام أسرتها بتقديم بلاغ إلى نيابة أول طنطا اتهموا فيه عدد من الأطباء بالتسبب فى تدهور حالتها، وباشرت النيابة التحقيقات في البلاغ.

وقامت نقطة شرطة مستشفى طنطا الجامعي بالتحفظ على الجثة وفرض حراسة عليها والإشراف على نقلها من العناية المركزة بالمستشفى إلى مشرحة مستشفى طنطا الجامعي، تمهيداً لمعاينة الجثة من قبل النيابة العامه.

وأمرت النيابة العامة، بإنتداب فريق من الطب الشرعي لتشريح الجثة، وإعداد التقرير اللازم وتحديد سبب الوفاة، وتدهور حالتها، الصحية بعد إجراء العملية، وذالك لإستكمال التحقيقات في البلاغ المقدم من اسرتها .

وأكد فايز صلاح عم الطفلة اننا مستمرون في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية للحفاظ على حق ابنه اخي ومحاسبة المقصر والمخطئ في تدهور حالتها ولن يتم دفنها الابعد إستكمال معاينة النيابة والطب الشرعي وذلك للحفاظ على حقها وتقديم المتسبب في ذلك للعدالة ومحاسبة المقصر.

وأشار بأن الطفلة كانت بحالة جيدة، ودخلت سيرا علي قدميها، الي خرجت جثة هامدة
وانهارت والدة الطفلة نورهان ودخلت في نوبة شديدة من البكاء.

وفي وقت سابق كانت قررت نيابة أول طنطا، برئاسة المستشار، مهاب عادل، بمحافظة الغربية تحت إشراف المحامي العام لنيابات غرب طنطا، انتداب لجنة من أطباء الطب الشرعي لمعاينة وتوقيع الكشف الطبي على الطفلة نورهان أسامة والموجودة داخل، العناية المركزة بمستشفى طنطا الجامعي منذ اسبوعين.

جاء ذالك بعد أن حررت أسرتها بلاغ يفيد، أنه أثناء إجراء نجلتهم عملية إزالة لكيس دهني باليد اليمني، منذ اسبوعين، داخل مستشفى طنطا، خرجت نجلتهم، في غيبوبة تامة، وفاقدة للوعي.

وتعود احداث الواقعة بعد أن تلقى اللواء هاني عويس مدير أمن الغربية إخطارا من مأمور قسم أول طنطا، يفيد بورود بلاغ من أسرة الطفلة نورهان أسامة، وتبلغ من العمر 8 أعوام، جاء فيه تعرض المذكورة أعلاه، إلي غيبوبة تامة وفقدان للوعي عقب إجرائها عملية جراحية بمستشفى طنطا الجامعى لإستئصال كيس دهني، من يديها اليمني.

وقالت أمينة زيدان والدة الطفلة أن ابنتها الصغيرة خضعت لعملية إزالة كيس دهني باليد اليمني بالمستشفى الجامعى التابع لجامعة طنطا، وبعد ذلك ساءت حالتها، ودخلت في غيبوبة، وتم نقلها لغرفة العناية المركزة، ووضعها على أجهزة التنفس لمدة وصلت إلى نحو عشرة أيام.

وتابعت أن حالة ابنتها سيئة للغاية، وأنها قامت بتحرير محضر رقم 9403 بقسم شرطة أول طنطا لإثبات تعرض نجلتها لإهمال جسيم على يد بعض الأطباء بقسم التجميل وقسم التخدير، وأن حالتها أصبحت سيئة جدا وتم وضعها على جهاز التنفس الصناعي.

واستدعت نيابة أول طنطا خلال التحقيقات 6 أطباء بقسم التخدير والجراحة والعناية المركزة، بالمستشفى لسؤالهم حول ظروف وملابسات دخول الطفلة للمستشفى واجراؤها للعملية.

وكشفت التحقيقات أن الطفلة حضرت صائمة للمستشفى كما هو متبع لإجراء الجراحة لإزالة ورم حميد بيدها اليمني وكانت بحالة طبيعية في الصدر والتنفس ودرجة الحرارة يوم إجراء العملية وكذلك النبض وضربات القلب وتم تخديرها تخدير كلي عن طريق وضع أنبوبة حنجرية بعد الاستنشاق وقيام الأطباء الجراحين بإستئصال الورم وقبل انتهائهم من عملهم ولف يد الطفلة بشاش بدء توقف مفاجئ لعضلة القلب وجهاز رسم القلب لم يعطي إشارة بأن القلب يعمل إلا جانب عدم الإحساس بالنبض وتم عمل إنعاش قلبي رئوي وإعطاء بعض العقاقير حتى بدأ القلب ينبض من جديد بعد دقيقتين وتم نقل الطفلة للعناية المركزة وأن العملية لم تستغرق سوى 15 دقيقة فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad