خارجي

«باحثة سياسية»: دور أمريكا أساسي لترسيخ الاعتراف بالدولة الفلسطينية

كتب- أحمد عادل

قالت الدكتورة تمارا حداد، الكاتبة والباحثة السياسية، إن الاعترافات الأخيرة من دول أوروبا بدولة فلسطين خطوة مهمة ذات أهمية قصوى في تحديد الرؤية الاستراتيجية المستقبلية، وتعد مؤشرا قويا لترسيخ الدولة الفلسطينية.

وأضافت «حداد» خلال مداخلة هاتفية على قناة «إكسترا نيوز»، أن هذا الاعتراف يساعد نوعا ما على تشجيع الدول الأوروبية الأخرى على الاعتراف أيضا بدولة فلسطينية، موضحة أن هذا الاعتراف يعزز البعد القانوني والشرعية الدولية والقانونية بحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني وفقا للقوانين الدولية.

أشارت إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية عليها الدور الأساسي والفاعل لترسيخ الدولة الفلسطينية والاعتراف بها، مؤكدة أنه طالما أن أمريكا حتى الآن لم تتخذ الخطوة، فأن عملية الاعتراف من هذه الدول مهمة جدا معنويا وتشجعيا للدول الأخرى، ولكن عليها أن تتخذ القرار مجمع عليه من الاتحاد الأوروبي.

ومن ناحية آخرى، أعلن بيدرو سانشيز رئيس الوزراء الإسباني، اعتراف بلاده بدولة فلسطين اعتبارا من 28 مايو، مؤكدا أن هذا الاعتراف ليس موجها ضد أحد، بل من أجل التعايش السلمي، وحتى لا يتحول القانون الدولى إلى قانون الغاب.

قال رئيس الحكومة الإسبانية، في كلمة امام البرلمان، إن رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو يواصل تدمير غزة، ويدعى بان الاعتراف بدولة فلسطينية في مصلحة حماس، مشددا على ان التهديدات الخارجية لم تتراجع لكن سنواجهها عبر الآليات الديموقراطية.

أعلن سيمون هاريس رئيس الوزراء الأيرلندي الاعتراف رسميا بالدولة الفلسطينية، مؤكدا أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية هو الحل الوحيد للسلام، وإنهاء دائرة العنف.

وقال هاريس فى كلمة متلفزة، نثق بأن مزيدا من الدول ستنضم إلينا في هذه الخطوة، داعيا إلى وقف إطلاق النار في قطاع غزة وإدخال مزيد من المساعدات.

أعلن رئيس وزراء النرويج يوناس غار ستوره، اليوم الأربعاء، أن النرويج ستعترف بدولة فلسطينية اعتبارا من 28 من الشهر الجاري.

وقال رئيس الوزراء النرويجي، في تصريحات له اليوم، إنه يتعين علي أوسلو الإبقاء على البديل الوحيد الذي يوفر حلا سياسيا للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء وهو دولتان تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن.

وأشار ستوره، إلى أن النرويج تعتقد أن حل الدولتين يصب في صالح إسرائيل، لافتا إلى أن الاعتراف بـ فلسطين هو وسيلة لمساندة القوى المعتدلة التي فقدت تأثيرها في هذا الصراع الوحشي الطويل.

كما أوضح أن الاعتراف بدولة فلسطينية يرسل رسالة قوية إلى الدول الأخرى كي تحذو حذو النرويج وعدد من البلدان الأوروبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى