منوعات

«الوطنية للقضاء على ختان الإناث»: نسعى للقضاء على هذه الجريمة بشكل نهائي

كتب- أحمد عادل

جددت اللجنة اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث التزامها بمواصلة جهودها بكل قوة للقضاء على هذه الجريمة في حق فتياتنا اللاتى يمثلن أمل الوطن ومستقبله، وذلك بالتزامن مع اليوم الوطني للقضاء على ختان الإناث، والذي يوافق 14 يونيو من كل عام.

وقالت اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث في بيان صدر عنها منذ قليل: «على الرغم من انخفاض نسب إجراء هذه الجريمة بفضل جهود اللجنة وشركاؤنا على مدار خمس سنوات إلا أننا نطمح ونعمل بكل قوة للقضاء عليها بشكل نهائي.. إعمالا وتنفيذًا للقانون.. حماية لحياة بناتنا».

وتحتفل الدولة المصرية باليوم الوطني لمناهضة ختان الإناث في 14 يونيو من كل عام، وتمثل هذه المناسبة فرصة للتحدث بجرأة حول هذه الجريمة، وتوعية الناس بأن ختان البنات ليس مبررًا طبيًا أو دينيًا، ولابد أن عمل كافة الجهات المعنية على حماية الفتيات من هذه الجريمة التي تهدد حياتهن ومستقبلهن.

وفي سياق مختلف، تعمل الدولة المصرية على توفير الدعم والحماية الاجتماعية للأهالي الأكثر احتياجا بطرق مختلفة، من ضمنها معاشات تكافل وكرامة، إذ تهدف إلى الارتقاء بمعيشة الأكثر احتياجا، وصرف هذا المعاش له بعض الشروط وهناك حالات إذا قام بها المواطن تؤدي إلى انقطاع المعاش عنه.

كما أن معاش تكافل وكرامة يتم وقفه عن المستفيد في حال صدور حكم بات ضده وإدانة في جريمة من الجرائم التالية: «التسول، والتعدي على الأراضي الزراعية، وختان الإناث، والتحرش، والاتجار بالبشر، والزواج المبكر».

ومن الأمور التي تؤدي إلى انقطاع معاش تكافل وكرامة عن المواطنين، هي أن يرفض المواطن المستفيد من المعاش وقادر على العمل فرص التوظيف التي توفرها له الجهة الإدارية بالتنسيق مع الوزارة المختصة بالعمل، ووصول مرات الرفض لـ3 مرات دون عذر مقبول، ولكن يستثنى من هذا البند الأشخاص ذوي الإعاقة من المستويين الثاني والثالث وكذا أصحاب الأمراض المزمنة الشديدة والمسنون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى