سياسة وبرلمان

«الهباش»: رد فعل إسرائيل بشأن اعتراف 3 دول أوروبية بدولة فلسطين متوقع

كتبت أميرة السمان

قال الدكتور محمود الهباش، مستشار الرئيس الفلسطيني، إن رد فعل إسرائيل بشأن اعتراف بعض الدول بفلسطين هو متوقع، والعنف الإسرائيلي لم يتوقف أصلا، سواء عنف سياسي أو على الأرض أو مالي، متسائلا: “ماذا يمكن أن تفعل إسرائيل بالشعب الفلسطيني أكثر مما يفعل في قطاع غزة؟”.

وأضاف “الهباش”، “ماذا يمكن أن تفعل أكثر من الاستيطان وسرقة الأرض والأموال واعتقال الناس والحصار المالي؟، ماذا بقي لإسرائيل مما يمكن أن تمارسه ضد الشعب الفلسطيني على مدى 76 سنة منذ النكبة إلى اليوم والشعب الفلسطيني يعيش ذات المعاناة ونفس الظروف والقهر؟”.

وتابع: “شيء فشيء الذين كانوا يظنون أن الشعب الفلسطيني قد اندثر وأنه لن تقوم له قائمة تحت الاحتلال الفلسطيني ها هو الشعب ينهض- من جديد- ويعيد صياغة روايته الدينية والتاريخية والسياسية وفقا لمنظومته الثقافية والوطنية ويصبح الآن ملء سمع الدنيا وبصرها”.

وأكد أن الحقائق على الأرض الآن أصبحت أكثر رسوخا لمصلحة الرواية والحق الفلسطيني، وما نراه اليوم من تسارع في الاعتراف الدولي بالقضية الفلسطينية وحقوقه وما شهدناه أمس من قرارات للمحكمة الجنائية الدولية، وما سنشهده خلال المدة المقبلة يؤكد الحقيقة بأن فلسطين قادمة، جاء ذلك خلال مداخلة على قناة القاهرة الإخبارية.

وفي سياق آخر أكد البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي جو بايدن يعتقد أن إقامة الدولة الفلسطينية يجب أن يتم من خلال المفاوضات وليس الاعتراف بها من جانب واحد.

ومن جانبه قال أمين سر اللجنة التنفيذية التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ إن هذا نصر تاريخي بعد عقود طويلة دامت للاحتلال الإسرائيلي، وأن فلسطين تستحق ذلك.

ولفت أن السلطة الفلسطينية تنسب هذا النصر لدولة الرئيس محمود عباس والأجهزة الأمنية ومنظمة التحرير ولنضالات الشعب الفلسطيني المكافحة منذ عام 1948 ولغاية هذه اللحظة، فالشعب الفلسطيني يضحي بنفسه من أجل هذه الدولة، وأنه يصبو إلى دولة كاملة العضوية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى