أراء ومقالاترئيسية

النائبة مارجريت عازر تكتب لـ”الموقع” أولويات الادارة الامريكية

السؤال الذى يبحث عن إجابة ماهى أولويات الادارة الامريكية ؟
أولا: أعتقد أن السياسة الداخلية للولايات الامريكية ستأخذ الاهتمام الأكبر لـ”بايدن” لديه العديد من التحديات الداخليه
أ): مواجهه ازمه كورونا
٢) : الأزمات الاقتصادية
٣) : توحيد الامه الامريكيه

ثانيا : السياسات الخارجية وسيغلب عليها تعزيز العلاقات مع الحلفاء وعوده التعاون مع المنظمات الدوليه وهى تلعب دور الوسيط المتوازن فى الأزمات الدوليه حتى لا تنجر الولايات المتحدة بالانشغال فى الشئون الداخليه للدول فجون بايدن رجل مارس العمل السياسى أكثر من ثلاثين عاما وادار خلالها العديد من الملفات الخارجيه ولديه الخبره الكافيه بهذه الملفات وسوف يقوم بإحياء الإطار المؤسسى فى عمليه صنع القرار
ومايهمنا نحن كمصريين أن يتم التعامل مع مصر كشريك إستراتيجي فالرجل له تاريخ فى التعامل مع القيادات المصرية السابقه اكثر من ثلاثون عام وهذا يتطلب منا أن نعمل جاهدين على توضيح رؤيه مصر فى العديد من الملفات الشائكه، ونعطى ملفى حقوق الإنسان بمفهومها الواسع والديمقراطية إهتمام خاص
وخاصة اننا احرزنا تقدم ملحوظ فى مجال حقوق الإنسان علينا أن نظهر هذا فى وجود مؤسسات قومية تستطيع توصيل هذا التقدم بشكل حرفى واعتقد ان الاداره الامريكيه الجديده سوف تستعين بفريقين الاول فريق أوباما وقد يكون هذا ليس لصالحنا والفريق الثانى هو التيار الديمقراطى التقدمى وسوف يكون له النصيب الأكبر من المناصب كما أوضح بايدن
وبالتأكيد سوف يكون هناك قضايا خلافيه بين مصر والولايات المتحده وهى طبيعيه لعدم تطابق المصالح بين القاهره وواشنطن
لذا لابد من تحضير لاعبين ذات خبره لتوضيح الصوره وتوسيع مناطق الاتفاق وحصر مناطق الخلاف ومحاصرتها
بايدن ليس مناصرا للإخوان كما يظن البعض ولكن مناصرا لمصالح أمريكا وحينما تعامل أوباما مع الإخوان كان تعاون ليس أيديولوجي لكن لأن الإخوان قدموا أنفسهم أنهم الكيان الوحيد المنظم القادر على قياده مؤسسات الدوله
فمصلحه أمريكا اى من كان يسكن البيت الأبيض ان تظل الولايات المتحده هى مجلس اداره المنطقه
والطرف الذى لا يمكن تجاهله فى القرارات الاستراتيجية
وانا اثق أن القيادة المصرية قادره على التعامل مع الادارة الامريكية الجديدة كحليف استراتيجي ولدينا من الكفاءات من يلعب دور التواصل وإيضاح الرؤية المصرية فى التنمية والتقدم الديمقراطى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad