محافظات

«الموقع» ينفرد بأول حوار مع صاحب دار تحفيظ قرآن بالغربية يدعي أنه المهدي المنتظر

الغربية – عاصم هشام 

في بث مباشر أجراه موقع الموقع مع مدعي المهدي المنتظر، الشيخ محمد محمد حبش، المقيم بقطور البلد، بعد أن قام بتعليق لافته علي منزله، منذ أكثر من 3 شهور ، مكتوب عليها دار المهدي المنتظر، في واقعة غريبة، أثارت جدلا واسعا، علي مواقع التواصل الاجتماعي.

ويقول الشيخ محمد “المهدي المنتظر”، لـ«الموقع» انه أتم حفظ القرآن الكريم، في سن العاشرة، وقام بالإعلان عن نفسه بأنه المهدي المنتظر، بناء على تكليفات ونورنيات، منذ فتره ولكنه تأخر في الاعلان عن نفسه، لظروف خاصة.

وأضاف في حديثه أنه جلس مع المسيح الدجال، وحدثه وجها لوجه، وأنه شخص عادي وموجود بين الناس، ولا يمكن لأحد تميزه، سوي المؤمن القوي «قلب المؤمن دليله».

وأما عن الدابه التي تحمل المسيح الدجال، ليطوف بها في الأرض، فقال إنها الطائرة النفاسه، وان الجناحين هما الاذنين، والدخان الذي يخرج من خلف الطائرة، هو المذكور والطائرة النفاسه هي المقصودة بذلك.

وأشار المهدي المنتظر إلي أن كل من يعارضه هم من أصحاب النفوس الضعيفة، واتباع المسيح الدجال، وسوف تقوم حرب ضروس بينه وبين المسيح الدجال، ولكنه لم يعلم موعدها، حتي الآن.

واختتم حديثه قائلاً أدعوا كل من يعارضني أن يأتي ويستمع الي ونتناقش، واتعمدت أن أكتب أرقام الهواتف، علي اللافته المعلقه، علي المنزل لسهولة الوصول إلي وللتواصل مع من يريد، واختتم قائلاً” انا المهدي المنتظر” .

وتعود أحداث القصة، بعد تداول عدد من نشطاء التواصل الاجتماعي فيس بوك، صوره مكتوب عليها “دار المهدي المنتظر”، وسادت حاله من الدجل، والسخرية، وجائت بعض التعليقات، بين مؤيد ومعارض.

نرشح لك: دار المهدي المنتظر لتحفيظ القرآن الكريم تثير الجدل في الغربية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad