الموقعخارجي

“الموقع” يكشف أهمية اجتماع الرئيس السيسي وولي العهد السعودي الاثنين المقبل

تكتسب زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، إلى مصر، يوم الاثنين المقبل، للقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي، أهمية استراتيجية كبيرة، في ظل العديد من التطورات العالمية والإقليمية.

وسيأتي اجتماع الرئيس السيسي وبن سلمان، بعد أيام قليلة من إعلان الديوان الملكي السعودي استضافة المملكة العربية  قمة تجمع دول مجلس التعاون الخليجي إضافة إلى مصر والأردن والعراق مع الرئيس الأمريكي جو بادين، 16 يوليو المقبل.

وينتظر أن يبحث الاجتماع المصري السعودي، تنسيق موقفي القاهرة والرياض، قبيل لقاء الرئيس الأمريكي، في ضوء تداعيات الحرب الأوكرانية وأزمة ضخ وأسعار الطاقة، وكذلك أزمة الغذاء العالمي، بالإضافة إلى التهديد الإيراني لدول المنطقة.

ويبدأ الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، جولة خارجية تبدأ الإثنين المقبل، تشمل مصر والأردن وتركيا.

وكشفت صحيفة “عكاظ” السعودية أن الأمير محمد بن سلمان يستهل جولته التي تبدأ الإثنين وتستمر ثلاثة أيام بزيارة مصر مرورًا بالمملكة الأردنية، ثم تركيا.

ويبحث ولي العهد السعودي خلال الجولة مع قادة الدول الثلاث، عددًا من القضايا الإقليمية والدولية، وسُبل تعزيز العلاقات في شتى المجالات.

وفي وقت سابق، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الأمير محمد بن سلمان يزور بلاده في 22 يونيو الجاري.

وتعد القمة المرتقبة الإثنين بين ولي العهد السعودي، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي هي الثانية خلال ثلاثة شهور بعد القمة التي جمعتهما في الرياض 8 مارس الماضي.

وجرى خلالها، استعراض أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين وفرص تطويرها في مختلف المجالات، وتطورات الأوضاع الإقليمية والدولية والجهود المبذولة تجاهها بجانب بحث مجمل القضايا ذات الاهتمام المشترك.

فيما تأتي زيارة ولي العهد السعودي للأردن بعد نحو شهر من مباحثات هاتفية أجراها مع عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني، تناولت العلاقات الأخوية الراسخة بين البلدين، وآخر المستجدات في المنطقة والعالم.

وأكد خلالها عاهل الأردن أهمية إدامة التنسيق والتشاور بين البلدين إزاء مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، والحرص على توسيع التعاون الثنائي.

وتعد القمة المرتقبة التي تجمع ولي العهد السعودي، والرئيس التركي هي الثانية خلال 6 أسابيع بعد القمة التي جمعتهما خلال زيارة رجب طيب أردوغان لجدة 29 أبريل الماضي.

ونهاية أبريل الماضي زار أردوغان السعودية للمرة الأولى منذ 2017، والتقى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.

وجرى خلال الاجتماع استعراض العلاقات السعودية التركية، وفرص تطويرها في مختلف المجالات، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية والجهود المبذولة بشأنها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad