الموقعتحقيقات وتقارير

المستشار الإقليمي لـ«الصحة العالمية»: نحتاج لمن ينعش اللغة العربية ويردها إلى جذورها

كتبت – وئام حمدي

تحدث الدكتور قاسم سارة، المستشار الإقليمي للبرنامج العربي لمنظمة الصحة العالمية، عن انقسام العرب لفريقين، حيث أشار إلى أن الفريق الأول يرى أن تعريب العلوم والتدريس باللغة العربية يؤدي إلى الجهل التام بباقي اللغات والبعد عن الإطلاع على مختلف الثقافات.

وذلك خلال مشاركته في مؤتمر مجمع اللغة العربية الذي عقد بالقاهرة اليوم السبت 14 مايو بعنوان “تجربة تعريب العلوم وتدريسها باللغة العربية”.

وتابع: أما هذا الفريق فيجد العديد من الصعوبات والتحديات التي تواجهه لتخطى تلك المشكلات ويقف أمامها بلا مواجهة.

أضاف «قاسم» أن الفريق الثاني يضع في عين الاعتبار أن التعليم باللغة الإنجليزية شئ وتعلمها شئ آخر، وأكد أن هناك بلدان متقدمه تقنياً وعلمياً ليس بينها وبين اللغة الإنجليزية أي نسب أو صلة مثل: الصين، واليابان، وكثير من دول شرق آسيا.

وأضاف “فالدول الأمريكية والبريطانية تعرض بيانات إحصائية بتوصيف الحالة التعليمة تدل على أن الذين يتعلمون بلغات غير الإنجليزية بنفس مستوى متعلمي الإنجليزية وإن كان هناك فرقاً طفيفاً”، كما أوضح «قاسم» أن الحائزين على جائزة نوبل كانوا يدرسون بلغتهم المحلية مثل؛فنلندا و السويد والصين واليابان.

اختتم دكتور قاسم حديثه قائلاً: إن المصطلحات العربية موجودة على الأرفف ومختبئة في المخازن لكن نحتاج لمن ينعش اللغة ويردها إلى جذورها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad