سياسة وبرلمان

«المحافظين» يدعو البرلمان إلى التصديق على إتفاق المحكمة الجنائية الدولية

كتبت أميرة السمان

أعلن حزب المحافظين عن ترحيبه بقرار المدعى العام للمحكمة الجنائية الدولية طلب مذكرات إعتقال لكل من بنيامين نتنياهو و يؤاف جالانت بعد اتهامهم بالمسئولية عن الإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني .

ويرى الحزب أن هذه الخطوة هى أول محاولة لمحاسبة مسئولين فى الدولة الصهيونية منذ تأسيسها منذ أكثر من ٧٥ عاما و رغم كل جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التى ارتكبتها وشهد عليها العالم.

ويدعو المحافظين البرلمان المصرى إلى التصديق على معاهدة روما التى وقعت عليها مصر فى ٢٨ ديسمبر عام ٢٠٠٠ إلا أن البرلمان لم يصدق عليها حتى اليوم بعد ما يقارب ربع قرن رغم أن المحكمة تختص فقط بالنظر فى الاتهامات بالإبادة الجماعية و جرائم الحرب و الجرائم ضد الإنسانية وانضمت إليها ١٢٣ دولة و هذا يسيء إلى صورة مصر الدولية و يجعلها صامته أو متواطئه مع تلك الجرائم بامتناعها عن تنفيذ قرارات المحكمة.

ويدعو حزب المحافظين كل القوى الوطنية للضغط على السلطة و البرلمان لإتمام الإنضمام إلى المحكمة كواجب أخلاقى و إنسانى.

وفي سياق آخر قال الحزب إنه في الآونة الأخيرة، تحول العبور بالمعديات إلى سلسلة حوادث مروعة تكشف عن الإهمال الفادح الذي يعتري منظومة النقل النهري. لقد استقبلنا بألمٍ بالغ وحزنٍ عميق نبأ رحيل ١٦ فتاة طاهرة، ذهبن ضحية غرق مركبة كانت تقلهن إلى أماكن عملهن، وذلك على معدية أبو غالب المتهالكة. نتقدم بخالص العزاء والمواساة إلى أسر الفقيدات، داعين الله أن يلهمهم الصبر والسلوان في مصابهم الجلل.

إننا في الحزب نستنكر بشدة هذا الإهمال المتكرر الذي يهدر أرواح أبنائنا وبناتنا الذين أجبرتهم الظروف القاسية على ترك دفء منازلهم والخروج إلى العمل في سن الطفولة. ألم يحن الوقت بعد لتقديم الحماية اللازمة لهم من خلال منظومة رعاية اجتماعية فعّالة؟

نحمّل الحكومة مسؤولية هذا الإهمال الفاضح في تطوير نظم النقل النهري والإشراف على المعديات، وخصوصاً تلك التي انتهى ترخيصها وفقدت معايير الأمان. إن كانت هذه المعديات مجهزة بوسائل الأمان المطلوبة من حواجز ومصدات، لما كان لهذه الفاجعة أن تتكرر شهر تلو الأخر.

على الحكومة أن تجعل من تطوير المعديات أولوية قصوى لا تقل أهمية عن المونوريل، الذي تُصرف عليه المليارات.

وندعو إلى محاسبة المسؤولين الحقيقيين عن هذا الإهمال المستمر، فكل نفس زكية تُزهق هي عتاب لضمير الأمة وعار على جبين المسؤولين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى