اقتصاد

المتحف القومي للحضارة يختتم فاعليات المدرسة الصيفية لطلاب كليات الآثار

اختتم المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط اليوم من فاعليات المدرسة الصيفية NMEC Summer School الذي ينظمه المتحف لطلاب وخريجي كليات الآثار بمختلف الجامعات المصرية.

ومن جهته قال محمد عبد الشافى مدير مركز الترميم والصيانة أن التدريب شمل عدة موضوعات متعددة منها التعرف علي الطرق العلمية المستخدمة في فحص وتحليل الآثار وبحوث الحياة القديمة – معمل DNA – وكذلك أحدث طرق الصيانة والترميم للقطع الآثرية وشمل ذلك ترميم وصيانة الآثار العضوية الفخارية والحجرية والمعدنية وكذلك الآثار الغير عضوية الخشبية وترميم المخطوطات والنسيج.

وأوضح سيد أبو الفضل المشرف على الشئون الأثرية، أنه قد تم تدريب الطلاب بشكل عملى ونظرى على علوم المتاحف فيما يتعلق بالتسجيل والتوثيق والمعارض الدائمة والمؤقتة والتربية المتحفية وفى نهاية التدريب قام الطلبة بتقديم أربع مشاريع نتاج فترة التدريب وسوف يتم مناقشة وإختيار أفضل مشروع.

وشرح الدكتور مصطفى اسماعيل مدير مخزن المومياوات ورئيس معمل صيانة المومياوات وفريق العمل معه الأسلوب المبتكر الذي تم به نقل المومياوات الملكية، كذلك تم القيام بفك كبسولة تحوي احدى المومياوات بداخلها بشكل عملي أمام المتدربين ، هذا وقد شمل التدريب أيضا زيارة لقاعة المومياوات الملكية لشرح تفاصيل تقنيات العرض و وسائل الحفاظ على المومياوات داخل الفتارين، وأيضا قام المتدربين بفحص احدى المحنطات ميكروسكوبيا كنموذج يحاكي عمليات التحنيط التي كانت تجري على المومياوات بغرض دراستها و تطبيق تجارب العلاج و الصيانة والحفظ لها قبل المساس بالمومياوات بشكل فعلى وأنهى المتدربون اليوم بإجراء اعمال التنظيف والتقوية لبعض العظام الحيوانية التي تم إجراء عمليات التقادم الصناعي لها لتحاكي حالة العظام القديمة وتم إصطحاب المتدربين لجولة داخل قاعة العرض المركزية لشرح تفاصيل القاعة و مقتنياتها وتدريب الطلبة على كيفية التعامل مع الزائرين ،

واجري محمود عبدالله رئيس معمل علاج وصيانة اللوحات الزيتية، ووائل عبد الحكيم أخصائي ترميم اللوحات الزيتيه، تدريب عملي للمتدربين على أساليب تنظيف اللوحات الزيتية والطرق المثلى في فك وإعادة تركيب اللوحات الزيتية، كذلك أيضا قام محمد وحيد المدير التنفيذي لمركز الترميم بالمتحف وفريق العمل معه بإلقاء محاضرات شملت تقنيات صناعة وتشكيل الآثار الفخارية و تطورها عبر العصور وأيضا أكثر مسببات و مظاهر تلف الآثار السليكاتية وكذلك أمثلة للقطع التي تم صيانتها بالمعمل كما قاموا بإجراء تدريب عملي للمتدربين على أساليب تجميع و إعادة بناء كسر الفخار والزجاج.

وفي سياق متصل نفذ كل منيحيى حسين رئيس معمل علاج وصيانة الآثار المعدنية لطلبة أقسام الترميم وهبة عثمان أخصائي ترميم الآثار المعدنية، تدريب عملي للمتدربين على الطرق المختلفة لإزالة طبقات التآكل بطبيعتها المختلفة من على القطع المعدنية وآليات حفظ ووقاية الآثار المعدنية من التعرض لأي تلف مستقبلي، وكذلك التعرف على العناصر المكونة للآثار المعدنية و مابها من نواتج للتآكل من خلال جهاز. XRF Held Hand .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad