اقتصاد

«المالية»: الشمول المالي حماية لتجار ومشتري الذهب.. وتوفير عنصر الأمان أكبر حافز للتوسع نحوه

قالت داليا فوزي ، مدير عام وحدة الدفع والتحصيل الالكتروني بمكتب وزير المالية ، إن الدفع النقدي يحتاج إلى وقت ومجهود ، كما أن يمكن أن يتعرض إلى عمليات سرقة ، وأن الدفع الالكتروني هو تأمين أموال التاجر والمستهلك .

وأوضحت ، خلال فعاليات ملتقى جواهرجية مصر ، أن العالم بأكمله يسير حاليا ببطاقات بلاستيكية ، وتعهدت وزارة المالية بعمل بطاقات لمرتبات العاملين بالدولة ، وتحمل هذه البطاقات العلامة الوطنية ” ميزا” ، و تعاونت الوزارة مع البنك المركزي وجود “سلفات” صغيرة ، وتهدف الوزارة من ذلك تعليم الأفراد التعامل بالبطاقات البلاستيكية ، وتتحمل الوزارة تكلفة هذه التقنية بالكامل .

وأشارت إلى أن المجتمع بدأ بتغيير الثقافة الإلكترونية من خلال التعاملات الإلكترونية ، وهو تحويل الأموال لحساب شخض أخر ، وسيبدأ يوم 30 من الشهر الجاري ، بتحويل المال إلى حساب الجاري في نفس اللحظة وهو طفرة في المجتمع المصري ، وهو ما يعتبر تأمين لتاجر التجزئة ، في إطار هدف وزارة المالية بتقليص التعامل بالعملة الورقية وزيادة التعامل بالبطاقات البلاستيكية

ونوهت إلى وجود محفزات لتاجر التجزئة ، لاستخدام البطاقات البلاستيكية ، وهي تأمين أمواله ، فلا يوجد كاش بداخل المحل ، كما يمكنه أن يعرف إجمالي مبيعاته بنهاية اليوم ، كما يكون لديه كشف حساب بنكي ، ولا يحتاج التاجر بذلك إلى إجراء مزيدا من الحسابات أو وجود محاسب من الأساس .

وأبدى التجار اعتراضهم على التحويل النقدي نظرا لأهمية السيولة بسبب الشراء من المستهلكين ، فبعض المستهلكين ليس لديهم محفظة ، وكذلك الفائدة 1.5% ، عدم دراية بعض الأفراد بالمحافظ الإلكترونية في القرى واحتياجهم للسيولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad