الموقعفيديو الموقع

“الكفراوي” يقص رواية عن شاب أخرس يشم “رائحة الموتى قبل أن يموتوا”

يقدم برنامج “قراءة مع محمد الكفراوي”، قصة كتاب رواية «رائحة عبد الحي»، والتي تحكي أسطورة بسيطة لشاب أخرس يشم رائحة الموتى قبل أن يموتوا.

الرواية صادرة عن دار الأدهم، وعرضت في معرض الكتاب الماضي، للكاتب أحمد لاشين.

وتتحدث عن شاب أخرس في سن المراهقة يعيش حياة عادية في القرية ويلعب مع أصحابه ويعطف عليهم ويحميهم ويحبهم ويساعدهم، باعتبار أنه كان الأقوى والأكبر.

فجأة يبدأ هذا الشاب الأخرس يشم رائحة غريبة، ويقف عند باب الشخص الذي شم الرائحة من عنده، وينام عند شباكه، ولم يكن يعرف لماذا يفعل هذا. وثاني يوم هذا الشخص يموت.

وتكررت المسألة مع أكثر من شخص، لدرجة إن أهل القرية نفروا من الشاب الأخرس، واعتبروه “فأل شؤم”.

هذا الشاب سافر وترك القرية ثم رجع ليشم رائحة غريبة في بيتهم، اعتقد أنها رائحة أحد من أسرته، لكنه اكتشف أنها رائحته التي لم يشمها من قبل. ليكون ذلك مؤشرا لموته هو شخصيا.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad