الموقعتحقيقات وتقارير

الفتنة «العيسوية».. عبدالله رشدي عن تأسيس «تكوين»: عيسي والبحيري وزيدان وناعوت أعداء الإسلام

لديهم أفكار فاسدة وباطلة بقصد التمويه والتضليل على المسلمين

ينكرون السنة والحجاب والكلام في الجهاد وأحكام الكفر في الإسلام

تقرير- دعاء رسلان

لم يكد ينته الحديث عن مؤسسة تكوين الفكر العربي، التي تصدرت محركات البحث على مدار الساعات الماضية، وذلك بعدما حديث أعضاء تأسيسها مثل إبراهيم عيسى، وإدعاءه بأنه أهم من عميد الأدب العربي طه حسين، كما تدعي هذه المؤسسة بأنها تهدف لتجديد الفكر الديني.

دفعت هذه المؤسسة رجال الدين والمنتسبين للمؤسسات الدينية للانتفاض لرفض تلك الفكرة، مؤكدين أنها تسعى لهدم الفكر الديني الصحيح.

وفي هذا الصدد، قال الداعية الإسلامي عبد الله رشدي، إن المؤسسين لمؤسسة تكوين الفكر العربي، هم شخصيات تحارب الدين الإسلامي بوضوح، مؤكدا أن فكر هؤلاء الأشخاص مناقضٌ لدين الإسلام.

نرشح لك : الفتنة «العيسوية».. أحمد كريمة لمؤسسي «تكوين»: «ابعدوا عن الدين واشتغلوا» 

وأوضح «رشدي» أن هؤلاء الأشخاص يأتون بأفكار فاسدة بقصد التمويه والتضليل على المسلمين، ولديهم أفكار باطلة مثل: «إنكار السنة وإنكار الحجاب والكلام في الجهاد وإنكار أحكام الكفر في الإسلام».

واستطرد أن: «لديهم مشكلات فكرية كبيرة ينبغي أولا أن يجلسوا مع علماء حتى يصححوا لهم هذه الأفكار، ثم إذا صححت لهم أفكارهم يمكن لهم أن ينطلقوا بعد ذلك ليعلموا الناس أما إذا علموا الناس هذا الجهل والضلال فهو أمر مرفوض».

واستشهد الداعية عبدالله رشدي بقول الله تعالى في سورة يونس: «إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ”، مشددا أن ما يصنعونه من زعزعة للتراث الإسلامي وإفساد هو أمرٌ ثابتٌ لا شك فيه».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى