أهل الشر

جريمة جديدة لتركيا في شرق المتوسط واليونان تستعد للرد

تستمر تركيا في جرائمها بالبحر المتوسط، وذلك عبر التعدي على الأراضي اليونانية والقبرصية، طمعا في الإستيلاء على الثروات الموجودة في هذه المنطقة من نفط وغاز، ما زاد من حدة التوتر، وخاصة عقب اتفاقية التنقيب الجديدة التي تم توقيعها بين مصر واليونان.

من جانبه أعلن الجيش اليوناني رفع حالة التأهب القصوى، واستدعاء الضباط، وذلك مع انطلاق عمليات تنقيب جديدة تقوم بها تركيا في البحر المتوسط.

تركيا أرسلت سفينة أبحاث للمسح الزلزالي إلى المنطقة المتنازع عليها في شرق البحر المتوسط، ما زاد من حالة التأهب لدى اليونان.

رافق سفينة الأبحاث سفن حربية تركية للتأمين، وهو ما يعد تهديد صريح للقوات المسلحة اليونانية، التي أكدت على استعدادها لأي طارئ.

فيما وصفت الخارجية اليونانية التصعيد الأخير الذي تقوم به تركيا بالخطر، مشيرة إلى الدور الذي تلعبه تركيا في زعزعة امن واستقرار المنطقة بسبب عمليات التنقيب الاخيرة.

وكانت اليونان ومصر قد أبرمتا يوم الخميس الماضي اتفاقية لإنشاء منطقة اقتصادية خالصة في المياه التي تحتوي على احتياطيات نفط وغاز.

تحاول تركيا منذ فترة الإستيلاء على خيرات البحر المتوسط، وخاصة عقب الاتفاق الأمني الذي أبرمته مع حكومة الوفاق الليبية، ما مكنها من السيطرة على المياه الإقليمية الليبية والتنقيب عن النفط والغاز فيها بحرية، إلا أن مصر تقف بالمرصاد لكل ما تحاول أن تقوم به تركيا في المتوسط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad