أهل الشرالموقع

العالم يتحالف ضد العدوان التركي في شرق المتوسط

كتب – شريف سيد

اشتعل الصراع خلال الأيام القليلة الماضية في البحر المتوسط، مرة أخرى، عقب أيام قليلة من الهدوء الحذر، وذلك عقب اتفاقية الحدود البحرية الجديدة التي تم توقيعها بين مصر واليونان، ما أشعل الموقف لدى تركيا، التي تبحث عن جزء من الكعكة بأي شكل.

من جانبها، أعلنت تركيا إرسال سفينة أبحاث للمسح الزلزالي إلى المنطقة المتنازع عليها في شرق البحر المتوسط، وذلك برفقة سفن حربية تركية، ما أشعل الوضع في شرق المتوسط من جديد.

عقب ذلك، أعلنت اليونان عن رفع درجة التأهب لدى الجيش، وكشفت وسائل الإعلام عن استعداد السفن والطائرات الحربية اليونانية للرد على أي تهديد صريح من تركيا للأمن القومي اليوناني.

لم يقف الوضع عند هذا الأمر فقط بل امتد إلى إرسال فرنسا طائرتين من طراز الرافال إلى جانب طائرة دعم من طراز c-130h إلى قاعدة أندرياس باباندريو الجوية القبرصية، ما زاد من حدة الأمر.

وجاء هذا الأمر عقب تفعيل اتفاق الدفاع المشترك بين فرنسا وقبرص، والذي تم توقيعه في عام 2017، لتدخل فرنسا الحرب الدائرة في شرق المتوسط، وخاصة عقب زيارة مسئولين عسكريين فرنسيين لـ مينائى لارنكا وليماسول القبرصيين فى الايام القليلة الماضية لتفقد منشآت استقبال السفن الفرنسية متوقع وصولها في القريب.

ومن جانبه، حذر رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس من احتمال وقوع صراع في شرق البحر المتوسط حيث تجمعت القوات البحرية اليونانية والتركية بعد أن قررت أنقرة إرسال سفينة لإجراء أبحاث زلزالية جنوب كاستيلوريزو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad