أخبار

الصحة تنظم يوماً علمياً للتوعية بسرطان الغدد الليمفاوية بالتزامن مع اليوم العالمي للمرض

كتب- خالد الشربينى

نظمت وزارة الصحة والسكان، يوماً علميا لسرطان الغدد الليمفاوية، بالتعاون مع مؤسسة «جلسبور» العالمية الشريك التدريبي للأمم المتحدة في مصر، وبالتزامن مع اليوم العالمي للمرض، والذي يتم الاحتفال به في 15 سبتمبر كل عام، وذلك بمقر أكاديمية الأميرة فاطمة للتعليم الطبي المهني.

وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان، أن اليوم العلمي أكد على أهمية رفع الوعي الصحي بسرطان الغدد الليمفاوية، والتعريف بأعراض المرض، بما ينعكس على اكتشاف المبكر، وبالتالي تحسين نسب الشفاء.

وأضاف «عبدالغفار» أن اليوم العلمي استعرض الوضع الحالي لمرض سرطان الغدد الليمفاوية في مصر، من حيث معدلات الإصابة، ونسب الشفاء، وخطط العلاج التي تعتمد على الدليل العلمي، مشيرا إلى مناقشة أحدث بروتوكولات العلاج، والطرق الجديدة في التشخيص، واستخدام التكنولوجيا الرقمية في العلاج، والأدوية المستحدثة.

ونوه «عبدالغفار» إلى أهمية رفع الوعي بطرق تعزيز جهاز المناعة، من خلال الحد من التعرض للميكروبات، والاستخدام الرشيد للمضادات الحيوية، وعدم تناولها إلا بعد استشارة الطبيب، مشددا على ضرورة الإسراع في إجراء الفحوصات الطبية اللازمة عند حدوث تضخم في الغدد الليمفاوية، مع ارتفاع درجة الحرارة، وفقدان الوزن.

ومن جانبها، أوضحت الدكتورة رانيا عفيفي، أستاذ مساعد أمراض الدم بكلية الطب جامعة حلوان، إن نسبة حدوث سرطان الغدد الليمفاوية، تمثل 10% من إجمالي معدلات الإصابة بالأورام، مشيدة بافتتاح الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، لأول معمل متكامل لتحليل الأنسجة «الباثولوجي» والذي سيساهم في التشخيص الدقيق في أقل فترة ممكنة لتحديد نوع سرطان الغدد الليمفاوية، حيث أن تحديد نوع الورم يمثل أهمية كبيرة في نجاح برامج العلاج .

ومن جانبها، أشارت الدكتورة سحر فرج مدير عام أكاديمية الأميرة فاطمة للتعليم الطبي المهني، إن اليوم تضمن عدد من المحاضرات النظرية والمناقشات العلمية التي شملت كل ما يخص أمراض الدم، وخاصة سرطان الغدد الليمفاوية، منوهة إلى أن البرامج التدريبية والمحاضرات قدمها أساتذة أمراض الدم بكليات طب عين شمس، وحلوان، وطنطا، والأكاديمية الطبية العسكرية، والمعهد القومي للأورام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى