فن وثقافة

الشيخ محمود التهامي يتألق ضمن أمسيات مهرجان أبوظبي الرمضانية

قدم مهرجان أبوظبي 2021، في دورته الثامنة عشرة، تحت شعار «المستقبل يبدأ الآن»، شيخ المنشدين المصريين محمود التهامي، والفنانين محمد طارق ووائل الفشني، في أداء فني إنشادي موسيقي يحفل بجماليات الإنشاد الروحاني واللغة العربية تحت شعار «نداء المحبة»؛ احتفاءً بقيم التنوع والتسامح ولقاء الثقافات؛ وذلك عبر المنصات الرقمية التابعة للمهرجان.

وأدى شيخ المنشدين محمود التهامي، والفنانان محمد طارق ووائل الفشني، لمدة 90 دقيقة، 16 أغنية وابتهالا، في «نداء المحبة» المستمد من التراث العربي والعالمي في صيغة ابتكارية معاصرة تُمثل وسيلة للمحافظة على الخصوصيات الثقافية والفنية.

ويعد العمل الفني، من ضمن سلسلة فعاليات رمضان تحت شعار: “الأخوة الإنسانية: رقي وأمل”.

وعلق «التهامي» قائلا: «شرف لي التعاون مع هذا الصرح العظيم والكيان الكبير المعني بالفن والثقافة والإنسانية وبتكليف مباشر من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون للعام الثاني على التوالي في تعاون مشترك من مصر نقدم من خلاله عملا فنيا روحيا ووجدانيا متنوعا».

وأضاف، إنَّ العرض تضمن فن التواشيح القديمة، ومدرسة الارتجال، وألحانا برؤية فنية معاصرة جمعت الحداثة في الأداء، مع الأصالة في الكلمة والشعر والتعبير، بمصاحبة نماذج شبابية مؤثرة ومتمكنة وهما المنشد محمد طارق والفنان وائل الفشني»، متوجهاً بالشكر والتحية لمهرجان أبوظبي والقائمين عليه.

وتندرج سلسلة الأمسيات الرمضانية، ضمن برنامج فعاليات مهرجان أبوظبي 2021، تحت شعار «الأخوة الإنسانية: رقي وأمل»، وتتضمن أداء رقمياً بمشاركة نخبة من كبار الفنانين والمبدعين، لأكثر من 25 أغنية وابتهالاً لإحدى عشر شاعراً وكاتباً، يؤديها ثمانية منشدين ومطربين برفقة 60 موسيقياً.

ويمكن للراغبين في الاستمتاع بهذه السلسلة، أو معرفة المزيد عن العروض المختلفة لحملة «الأخوة الإنسانية: رقي وأمل»، زيارة منصات مواقع التواصل الاجتماعي، أو صفحة فعاليات رمضان التابعة للمهرجان من خلال الرابط التالي: https://abudhabifestival.ae/programme/ramadan-series/?lang=ar.

والجدير ذكره، أن مهرجان أبوظبي 2021، في نسخته الثامنة عشرة- والتي تستمر على مدار عام كامل- يدمج بين العروض التقليدية والعروض الافتراضية المعتمدة على أحدث التقنيات الرقمية، كما يتميز بمجموعة فريدة من عروض الأداء والمعارض، بمشاركة 500 فنان من أكثر من 50 بلداً، فضلاً عن 16 عرضاً عالمياً للمرة الأولى، و12 إنتاجاً جديداً للمهرجان، و8 أعمال إنتاج عالمي مشتركة، إلى جانب 4 أعمال تكليف حصري، وجولة غنائية حول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad