أخباررئيسية

الشهاوي: زيارة الرئيس لليونان تعني أن مصر لا تترك حلفاءها رغم استفزازات دول أخرى في نفس الإقليم

قال اللواء أركان حرب محمد الشهاوي مستشار كلية القادة والأركان وعضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، إن زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي مهمة جدًا من حيث الدلالة والتوقيت، في ظل متغيرات إقليمية ودولية في منطقة شرق المتوسط وانتخاب رئيس أمريكي جديد والرسوم المسيئة والإسلاموفوبيا.

وأضاف خلال حواره ببرنامج “صباح الخير يا مصر”، الذي يعرض عبر القناة الأولى، الفضائية المصرية، وon ، الذي تقدمه الإعلامية هدير أبو زيد، أن هذه الزيارة بأن مصر لا تترك أصدقاءها وحلفاءها في ظل الاستفزازات من بعض الدول الإقليمية في شرق المتوسط.

وتابع، أن زيارة رئيس الجمهورية إلى اليونان توطد العلاقات الخارجية معها وتعزز التعاون الاقتصادي والتجاري وتفتح مجالا للاستثمار الأجنبي في مصر وبخاصة الاستثمار اليوناني الذي لا يعتبر كبيرًا، إذ يبلغ حجمه 155 مليون يورو، كما ستفتح الزيارة أبواب التصدير الخارجي لليونان، إذ بلغت صادرات مصر إلى اليونان نحو 441 مليون يورو خلال 6 أشهر فقط.

وأشار، إلى أن العلاقات التاريخية بين مصر واليونان ترجع إلى عام 1833م، كما أن الحضارتين المصرية واليونانية من أقدم 3 حضارات في العالم بالإضافة إلى الحضارة الصينية، موضحًا أن هناك تدريبات مشتركة مع اليونان حيث تكررت 9 مرات وهو ما يؤكد على أهمية أمن البحر المتوسط والمصالح الاقتصادية المشتركة للبلدين، إذ أنها تبعث برسائل ردع لكل من تسول له نفسه المساس بالأمن القومي الإقليمي والأمن القومي للبلدين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad