الموقعخارجيفي أفريقيا

السودان يرد سريعا على مطالبة إثيوبيا بانسحاب جيشه من الحدود: “لا تراجع”

شدد السودان، اليوم الثلاثاء، على أنه لن يتراجع قيد أنملة عن نشر الجيش على الحدود مع إثيوبيا.

وقطعت وزارة الخارجية، بعدم تراجع الجيش السوداني عن أي نقطة من النقاط التي تم استردادها بمنطقة الفشقة في الحدود الشرقية.

جاء ذلك في أعقاب تصريحات دينا مفتي، الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، اليوم: “موقفنا من الأزمة الحدودية مع السودان واضح ولم يتغير، وهو عودة الجيش السوداني لمواقعه قبل السادس من نوفمبر 2020 ومن ثم الجلوس للتفاوض”.

وشدد السفير منصور بولاد، المتحدث باسم الخارجية السودانية، وفقا لـ”العربية”، على أن “نشر الجيش بالفشقة قرار نهائي لا رجعة عنه”.

كما أشار إلى أن انتشار الجيش السوداني على الشريط الحدودي مشروع ومسنود بالقوانين والأعراف الدولية.

وتابع: “لا يوجد سبب لانسحاب الجيش من أرضه”، موضحا أن السودان غير مطالب بالقيام بأي إجراءات لإثبات ملكيته لتلك الأراضي لأن على الطرف الذي يدعي ملكية الأرض أن يبين ذلك.

اوقال الناطق باسم الخارجية، إن هذه المرة الأولى التي تظهر فيها ما يمكن تسميته بالأطماع الإثيوبية بالأرض السودانية، مضيفا “إن كانت لإثيوبيا أي حقوق فعليها اللجوء للوسائل القانونية الدولية”.

ونفى بولاد، وجود أي حديث عن وساطة بين السودان وإثيوبيا في هذه المرحلة، مطالبا القوات الإثيوبية بالانسحاب عن بقية الأراضي السودانية التي لا تزال قواتها موجودة فيها.

وفيما يتعلق بملف سد النهضة، شدد على موقف بلاده المطالب بضروة تطوير عملية التفاوض وتقديم أطروحات تراعي مصالح الدول الثلاث حتى لا تتأثر سلباً بما تقوم به إثيوبيا فيما يتعلق بالسد.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad