خارجي

السفيرة الأمريكية بالقاهرة: مصر شريك لا غنى عنه في جهودنا من أجل استقرار المنطقة

كتبت أميرة السمان

أكدت السفيرة الأمريكية بالقاهرة هيرو قادر مصطفى، أن مصر شريك لا غنى عنه في جهودنا من أجل منطقة أكثر استقرارا ونتطلع إلى استمرار شراكتنا معها.

وفي سياق متصل قال متحدث الخارجية القطرية إن قطر تدعو إلى عدم الالتفات إلى التقارير الإعلامية المشككة في الوساطة بشأن غزة.

وأضاف متحدث الخارجية القطرية أنه يجب أن ينصب التركيز في هذا الوقت الحساس على سبل إنهاء الحرب في قطاع غزة.

وكشف الإعلام الإسرائيلي عن مقتل ضابط ومجندين إثنين خلال معارك شمالي قطاع غزة.

وارتقى 10 شهداء و20 مصابا جراء استهداف طائرات الاحتلال مواطنين قرب محطة وقود بحي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزة.

وكانت قد رحبت لجنة العلاقات الخارجية في حزب الوفد المصري بخطوة دول”أيرلندا وأسبانيا والنرويج” بالاعتراف رسميًا بدولة فلسطين.

وقالت لجنة العلاقات الخارجية إن الاعتراف بدولة فلسطين يعد خطوة جيدة نحو إقامتها مستقلة واعتراف المزيد من الدول في العالم بها.

وأضافت اللجنة أنها تأمل مع هذه الخطوات بالاعتراف بدولة فلسطين أن يضغط المجتمع الدولي من أجل إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني وحرب الإبادة التي يتعرض لها من جانب العدوان الإسرائيلي والتي تعد من أبشع الجرائم التي شهدتها البشرية على مر التاريخ.

وأكد البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي جو بايدن يعتقد أن إقامة الدولة الفلسطينية يجب أن يتم من خلال المفاوضات وليس الاعتراف بها من جانب واحد.

وفي هذا السياق وفي رام الله، هناك ترحيبا داخليا وخارجيا سواء من الداخل الفلسطيني أو الخارجي العربي أو الدولي بالاعتراف الثلاثي الإسباني والنرويجي والإيرلندي بدولة فلسطين، علما بأن هناك تسع دول من الاتحاد الأوروبي كانت تعترف بها لترتفع أعداد هذه الدول الآن إلى 12 دولة.

كما أن هناك ترحيبا فلسطينيا ممثل برأس الهرم الرئيس محمود عباس، وقال إنه ينتظر الاحتفاء واللقاء الرسمي لهذا الاعتراف من قبل هذه الدول، حيث سيكون هناك احتفال يوم 28 مايو لهذا النصر الدبلوماسي للدولة الفلسطينية.

ومن جانبه قال أمين سر اللجنة التنفيذية التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ إن هذا نصر تاريخي بعد عقود طويلة دامت للاحتلال الإسرائيلي، وأن فلسطين تستحق ذلك.

ولفت أن السلطة الفلسطينية تنسب هذا النصر لدولة الرئيس محمود عباس والأجهزة الأمنية ومنظمة التحرير ولنضالات الشعب الفلسطيني المكافحة منذ عام 1948 ولغاية هذه اللحظة، فالشعب الفلسطيني يضحي بنفسه من أجل هذه الدولة، وأنه يصبو إلى دولة كاملة العضوية.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى