الموقعمنوعات

السفارة الأمريكية في الكونغو:لابد من الوصول إلى حل سلمي بشأن سد النهضة

كتب – أحمد عبد العليم

أعلنت السفارة الأمريكية في الكونغو الديمقراطية، اليوم الأربعاء، عن قلقها بِان استمرار إثيوبيا في “عنادها” بعد قيامها بالملء الثاني في سد النهضة ، مؤكدة ضرورة حل الأزمة بين مصر والسودان وإثيوبيا.

قالت السفارة إن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن تحدث هاتفيا مع الرئيس فيليكس تشيسكيدي والذي يشغل حاليا كذلك رئاسة الاتحاد الإفريقي، وشدد بلينكين على قلق الولايات المتحدة البالغ إزاء تدهور الوضع الإنساني في منطقة تيجراي في إثيوبيا.

كما أكد وزير الخارجية الأمريكي أهمية دور الاتحاد الإفريقي في الحد من الصراع والتوسط في أزمة سد النهضة الإثيوبي الكبير.

وأعرب الرجلان عن التزامهما بالعمل معا حتى تتمكن جمهورية الكونغو الديمقراطية من تسخير إمكاناتها الهائلة نحو الاستمرار في مسار إيجابي بأزمة السد.

وأطلقت إثيوبيا في عام 2011 بناء سد النهضة الإثيوبي الكبير (GERD) على النيل الأزرق ، على بعد حوالي 30 كيلومترًا (18 ميلًا) من الحدود مع السودان.

بدأت إثيوبيا المرحلة الأولى لملء الخزان الخاص بالسد العالي الذي يبلغ ارتفاعه 475 قدمًا (145 مترًا) في منتصف عام 2020.

وأكدت إثيوبيا على موقع تويتر يوم الاثنين أنه تم تحقيق هدف العام الثاني ، وأن هذا الإنجاز سيمكن السد من تشغيل أول اثنين من توربيناته الـ 13.

وتعتبر مصر السد بدون اتفاق ملزم تهديدًا، وحذر السودان من أن ملايين الأرواح ستكون في “خطر كبير” إذا قامت إثيوبيا بملء السد من جانب واحد.

وفشل عقد من المفاوضات تحت رعاية الاتحاد الأفريقي في التوصل إلى اتفاق.

اجتمع مجلس الأمن الدولي في وقت سابق من هذا الشهر لمناقشة المشروع، على الرغم من أن إثيوبيا انتقدت الجلسة في وقت لاحق ووصفتها بأنها “غير مفيدة”.

في يوليو 2020، أعلنت إثيوبيا أنها حققت هدفها الأول لملء الخزان البالغ 4.9 مليار متر مكعب. وكان الهدف من موسم الأمطار لهذا العام هو إضافة 13.5 مليار متر مكعب، وهو ما فشلت به اثيوبيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad