خارجي

«السديس»: أمن الحرمين خط أحمر ولا مجال للشعارات السياسية والعنصرية في الحج

كتب- أحمد عادل

أكد رئيس الشؤون الدينية للمسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، أن أمن الحرمين الشريفين خط أحمر لا يمكن تجاوزه، مشيدا بجاهزية القطاعات الأمنية المشاركة في مهمة أمن الحج لهذا العام للحفاظ على أمن وسلامة ضيوف الرحمن.

وذكر السديس بعد حضوره الحفل السنوي للاستعراض العسكري لقوات أمن الحج إن الاستعراض العسكري عكس جاهزية القطاعات الأمنية المشاركة في مهمة أمن الحج، لتوفير أقصى درجات الأمن والأمان لضيوف الرحمن، لأداء فريضة الحج بيسر وسهولة.

وقال: نستبشر بالخير عندما نشاهد حماس جنودنا ومحبتهم لوطنهم، وتسابقهم إلى خدمة ضيوف الرحمن، فلقد ترجموا خلال الأعوام الماضية أفضل صور الإنسانية خلال تعاملهم مع حجاج بيت الله الحرام.

وأضاف: إنهم العيون الساهرة على راحة وأمن وسلامة الحجيج، فنشكر الله -عز وجل- الذي تفضل على هذه البلاد بالأمن والأمان، وولي أمرها إلى قيادة صالحة عادلة تسعى جاهدة إلى تقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن، وتحشد جميع الإمكانيات، وتوفر أفضل الأدوات من أجل راحة وطمأنينة وسلامة الحجاج.

وبيّن السديس أن ما شاهده خلال حفل الاستعراض العسكري لقوات أمن الحج، وحرص وزير الداخلية؛ ما هو إلا دليل قاطع على الخير الذي تسعى له بلاد الحرمين الشريفين وولاة أمرها -حفظهم الله- ومحبتهم للإسلام والمسلمين.

وشدد على أنه لا مجال في الحج للشعارات السياسية أو الدعوات العنصرية والطائفية والمذهبية، أو التحزبات والجدالات والمهاترات، أو السجالات والملاسنات، أو مخالفة الأنظمة والتعليمات؛ بل هو فريضة شرعية ورحلة إيمانية، قال تعالى: ﴿فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج﴾، ويقول الحبيب المصطفى ﷺ: (من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه) متفق عليه.

واثني السديس علي جهود رجال الأمن العظيمة في العناية بحماية أمن الحجاج والمعتمرين، حتى يؤدوا عباداتهم بكل يسر وسهولة، ومساهمتهم في الارتقاء بمنظومة الخدمات المقدمة في المسجد الحرام؛ تحقيقًا لتطلعات القيادة الرشيدة حفظها الله. ‏

وزاد : جعل الله الحرمين مكانًا للعبادة، وليس لرفع الشعارات ولا للهتافات، ولا لصرف العمل في الحرمين في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمسجد الحرام والمسجد النبوي والمشاعر المقدسة لغير العبادة والدين، مخاطبًا إياهم بقوله: عليكم بالدعاء والتوجه إلى الله جل وعلا، أتيتم لعبادة الله بأداء العمرة والزيارة والحج، والتمتع بالنظر في معالم البيت العظيم والكعبة ومعالم الحرمين فاحفظوا لهذه المشاعر قدسيتها.

وحث حجاج بيت الله الحرام أن يراعوا الأنظمة، ويحرصوا على أن يكونوا عونًا للقيادة الرشيدة ورجال الأمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى