أخبار

الرعاية الصحية : 3600 مكالمة دعم نفسي لمرضى العزل المنزلي ببورسعيد

أعلنت الهيئة العامة للرعاية الصحية، عن تلقي خط الاستشارات الطبية المجانية لهيئة الرعاية الصحية بمحافظة بورسعيد، 4840 مكالمة تليفونية واستفسار من خلال تطبيق «واتس آب»، وذلك خلال خمسة أشهر ، في الفترة من بداية يناير وحتى نهاية مايو 2021، لافتة أن خط الاستشارات الطبية تم تفعيله بمحافظة بورسعيد منذ يوليو من العام الماضي لخدمة منتفعي منظومة التأمين الصحي الشامل بالمحافظة.

وأوضحت الهيئة العامة للرعاية الصحية، برئاسة الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس الادارة، أن المكالمات والاستفسارات الطبية التي استقبلها الخط منذ بداية تفعيله في يوليو الماضي ، شملت الاستشارات الطبية بشأن الاشتباه بالإصابة بـ «كوفيد 19» ومتابعة العزل المنزلي واستشارات ما بعد التعافي، وذلك على الرقمين المجانيين 0663257444 0663257999& ، وعبر الواتس آب المخصص للاستشارات الطبية بالمجان على الرقم 01552139299، واللذين قامت الهيئة بتخصيصهم لتلقي المكالمات والاستفسارات الطبية لمنتفعي المنظومة ببورسعيد.

وتابعت الهيئة، أن فكرة تفعيل خط الإستشارات الطبية ارتكزت ١منذ يوليو الماضي كأحد الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الهيئة لمنع انتشار «كوفيد19» بين مواطني بورسعيد، أولى محافظات المرحلة الأولى لمنظومة التأمين الصحي الشامل، لافتة إلى أن رؤيتها كهيئة خدمية مستقلة ترتكز على تقديم نموذج متطور ذات جودة للرعاية الصحية في مصر.

وأضاف بيان الهيئة، اليوم ، أنه تم تقديم الدعم النفسي لـ 3600 حالة اشتباه إصابة بفيروس كورونا المستجد، وحالة عزل منزلي ، وذلك من خلال خط الإستشارات الطبية عبر الأرقام التليفونية السالف ذكرها ، لافتًا أن الهدف من الدعم النفسي هو طمأنة المواطنين وتوعيتهم بأهم الإجراءات الوقائية والإحترازية في مجابهة فيروس كورونا وآليات التعامل حال الإصابة أو الإشتباه بالإصابة ، إلى جانب المتابعة المستمرة مع المواطنين للاستمرار على العلاج إلى مابعد التعافي مع ضرورة الإلتزام بسياسات العزل المنزلي .

فيما أكد البيان، على استمرارية عمل خط الإستشارات الطبية على مدار الساعة لخدمة منتفعي منظومة التأمين الصحي الشامل بالمحافظة، مشيرًا إلى استقبال كافة المكالمات والاستفسارات الطبية عن طريق خطين أرضي ورقم موبايل، وذلك لدمج المكالمات مع الأطباء المتخصصين للحصول على الاستشارات الطبية الدقيقة كلٌ في تخصصه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad