الموقعخارجي

الحكومة اليمنية لميليشيا الحوثي: “آن الأون أن توقف أصوات المدافع وتقرع أجراس السلام”

دعا وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني، الدكتور أحمد عوض بن مبارك، ميليشيات الحوثي إلى اغتنام فرصة إحلال السلام والتعاطي مع الموقف العماني والمبادرات الأممية والإقليمية لإنهاء الحرب والجلوس على طاولة المفاوضات من أجل إعلاء مصلحة الشعب اليمني وإحلال الأمن والسلم في اليمن، قائلا “آن الأون أن توقف أصوات المدافع وتقرع أجراس السلام”.

وأكد أن وقف إطلاق النار الشامل خطوة مهمة جداً لمعالجة كل القضايا الإنسانية بالإضافة إلى فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة، وفقاً لاتفاق ستوكهولم، والجلوس إلى طاولة المفاوضات ويجب على الحوثيين اقتناص هذه الفرصة لتحقيق السلام العادل والشامل.

جاء ذلك في بيان للخارجية اليمنية، عقب لقاء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد عوض بن مبارك، اليوم، رئيس مجلس الدولة العماني عبدالملك الخليلي.

جرى خلال اللقاء مناقشة تطورات الأوضاع في اليمن وجهود السلام الإقليمية والدولية لإنهاء الحرب، وبحثا العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها.

وأكد بن مبارك على عمق ومتانة العلاقات الأخوية بين اليمن وسلطنة عمان المستندة على روابط القربى والجوار الجغرافي والتاريخ المشترك والسعي الى تعزيز تلك العلاقات بما يخدم الشعبين الشقيقين.

وأشاد بالدور الذي تلعبه سلطنة عمان في دعم الجهود الدولية والإقليمية لإيقاف الحرب والدفع بالعملية السياسية وإحلال السلام الشامل والاستقرار في اليمن والمنطقة، مجدداً التأكيد على ان الحكومة اليمنية تدعم تلك الجهود وتتعاطى بايجابية مع كافة جهود السلام من اجل مصلحة الشعب اليمني ووقف نزيف الدم الجاري منذ انقلاب المليشيات الحوثية على مؤسسات الدولة في 21 سبتمبر 2014 واحتلال العاصمة صنعاء وتوسعها للمدن الاخرى وما تلاها من معاناة إنسانية وتدمير للنسيج الاجتماعي وتدهور اقتصادي.

ومن جانبه، أكد رئيس مجلس الدولة العماني حرص بلاده على تحقيق السلام الدائم في اليمن وانهاء الحرب والمعاناة الإنسانية، مجدداً التأكيد على موقف عُمان الثابت الداعم لامن واستقرار اليمن ووحدته وسلامة اراضيه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad