الموقعتحقيقات وتقارير

«الحقوني أنا بموت» أخر رسالة لشاب مصري مفقود فى المحيط الهندي.. «الموقع» يكشف التفاصيل

كتبت- سارة رضا

تصدرت واقعة فقدان الشاب المصري الذى غرق في مركب تجاري يعمل في المحيط الهندي، مؤشرات البحث على جوجل خلال الساعات الماضية، بعد أن كشف أحد أصدقاء الشاب عن رسائل ومقاطع فيديو وصور أرسلها الشاب إلى أسرته وأصدقائه قبل تعرض سفينتهم للغرق.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي، بالدعاء للشاب المصري سامح سيد، خريج الأكاديمية الأردنية للدراسات البحرية، بعد الأنباء المتداولة عن غرق السفينة التي كان على متنها بالمحيط الهندي، وتم إنقاذ 10 أفراد من طاقمها، فيما فُقد شخصان، أحدهما سامح.

بدأت القصة بمنشور على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، لشاب يستغيث لإنقاذ صديقه القبطان سامح سيد.
وكتب الشاب تحت عنوان أخويا مفقود في عرض البحر: حق اخونا وصاحبنا القبطان سامح سيد شعبان كامل، خريج دفعة 2020/2021 من الأكاديمية البحرية الأردنية، شاب من محافظة الفيوم، دخل الكلية زي أي حد واتخرج واشتغل على مركب تجارية سافرت شهر 2، بيتواصل معانا كل فترة، لكن الشهر اللي فات بعتلنا إن المركبة ثقبت وغير صالحة والناس مش عاوزين ينزلوهم ومكملين بيهم.

وحسب تصريحات صحفية لصديق الشاب المفقود والذي يدرس بالأكاديمية البحرية بالأردن، فإن السفينة المذكورة ملك لشخص سوري يُدعى ظافر فحل، كانت متجهة إلى ليبيا، وغرقت في المحيط، بينما تم إنقاذ 10 فقط ولا يزال “سامح” وآخر مفقودين.

وأضاف صديق المفقود أن سامح درس بالأكاديمية البحرية في الأردن، وفي مصر تواصل مع سمسار يعمل في التجارة البحرية، تلقى من سامح مبلغ 60 ألف جنيه مقابل توفير عمل له على مركب تجاري، وبعد شهرين عاد سامح، وطلب من السمسار أن يعيد له أمواله، لكنه رفض وعرض عليه العمل على مركب أفضل يملكها أشخاص سوريين.

وأضاف صديق سامح، أن صديقه سافر على المركب من السويس إلى المحيط الهندي، وبعد فترة تفاجئ بفجوات في المركب تسببت في تسرب المياه إلى داخل المركب، فبدأ يطلب من القبطان الرجوع، ولكن صاحب المركب رفض، فبدأ يستغيث بأصدقائه وأسرته ويرسل لهم رسائل على واتساب “الحقوني أنا بموت”، “لو جرالي حاجة هاتوا حقي”.

من ناحيتها أصدرت الأكاديمية الأردنية للدراسات البحرية، بيانا نشرت نسخة منه على صفحتها على فيس بوك.: تنويه هام جداً بخصوص الطالب سامح سيد.. تتابع الأكاديمية الأردنية للدراسات البحرية الأخبار المتداولة حول غرق إحدى السفن في المحيط الهندي، والتي كان على متنها طاقم من 15 فرد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad