الموقعمنوعات

“الحسابة بتحسب”.. مطربي المهرجانات من “الحالة الضنك” إلى “حصد الأموال”

كتب – أحمد عبد العليم

يعيش مطربي المهرجانات الشعبية، حالة من النشاط الفني، وذلك بالتزامن مع احتفالات المصريين بعيد الأضحى المبارك، وإجازة الصيف.

ومع تحقيق أغاني، مطربي المهرجانات، شعبية جارفة، والحصول على التريندات الخاصة بالمواقع الشهير سواء عن طريق الفيديوهات أو سمعها، فيعتقد البعض أن أسعارهم منخفضة، ولكن في الحقيقة

ويعتقد البعض أنّ مطربي المهرجانات يحصلون على أجورٍ منخفضة جدًا، كون أغلبهم ليسوا أعضاء بنقابة المهن الموسيقية، لكن يبدو أنّهم يحصلون على أجور مرتفعة، لاسيما مع تزايد نجاحاتهم وتحقيق أغانيهم مشاهدة كبيرة عبر موقع الفيديوهات يوتيوب.

وفيم يلي رصد لأجور مطربي المهرجانات الشعبية:

حمو بيكا: يحصل على 30 ألف جنيه، فيما يصطحب معه «نور التوت» في كل حفل، ليُقاسمه في الأجر.

أحمد موزة: يحصل على 17 ألف جنيه، وحقق شهرة كبيرة بعد تقديمه مهرجان بعنوان أندال.

حسن شاكوش: يحصل على 40 ألف جنيه، أي الدقيقة الواحدة تصل إلى 666 جنيهًا.

مسلم: يحصل على 22 ألف جنيه، وحقق شهرته في البداية بإطلالته المختلفة، إذ كان يخفي هويته ويرتدي قناع، قبل أنّ يخلعه مؤخرًا، كما قدّم تتر مسلسل «موسى» للفنان محمد رمضان، في شهر رمضان الماضي.

معاذ موزة: يحصل على 5 آلاف جنيه في الساعة الواحدة، كونه أصغر مطرب مهرجانات، وحقق شهرته بعد مهرجان «صفر المية الحالة ضنك».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad