اقتصادالموقع

«الجمل» معلقاً على مبادرة أبو هشيمة باستثمار الذهب للمواطنين: «هل المعدن الأصفر يُوَّلد دولارات.. من أين تأتي البنوك بنسبة الـ 3%»

كتبَ- عصام الشريف:

علَّق الخبيرُ الاقتصادي، حمدي الجمل، على مُبادرة رجل الأعمال، أحمد أبو هشيمة، الخاصة بالحصول على الذهب من الشعب المِصري مُقابل عائد سنوي لحل أزمة الدولار، قائلاً: «مَا هذه الافتكاسات.. مَا هذا الهراء.. هل هذه عقلية أصحاب المال في هذا الزمان».

وقال الجمل خلالَ منشورٍ لهُ على مَوقع التواصل الاجتماعي «فايس بوك»،: «مبادرة أبو هشيمة بوضع المِصريين ما لديهم من ذهب بالبنوك مُقابل نسبة الـ 3٪ عن كل كيلو جرام بهدف إنقاذ الاقتصاد.. ألا يَعلم أبو هشيمة أنَّ من لديهم كميات من الذهب يضعوها في خزائن مؤجرة بالبنوك.. السؤال.. ماذا أضاف وضع المصريين الذهب بالبنك.. هل رَفع حجم الإنتاج ونشَّط الصناعة ورفع معدلات الإنتاج الزراعي وجلب السياح من كل دول العالم.. ما هذا الهراء.. ما هذه الافتكاسات.. هل هذه عقلية أصحاب المال والسطوة في هذا الزمان.. أين القيمة المُضافة بوضع ذهب العالم كله بالبنوك المصرية.. هل الذهب سيولد دولارات».

وأكمل الجمل: «من أين ستأتي البنوك المصرية بنسبة الـ 3٪ لأصحاب الذهب إلا إذا كان الهدف مصادر الذهب وبيعه.. نفس المنهج.. السائد لِلحكومة بدلاً من العمل والعودة للإنتاج.. أبو هشيمة من أنصار الاقتصاد الريعي».

وكان رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، قد طرَح مُبادرة خاصة باستثمار الذهب للشعب المصري مقابل عائد سنوي لحل أزمة الدولار، في الوقت الذي قالَ فيهِ إنَّ هذه الفكرة غير تقليدية يُمكن العمل من خلالها على حل أزمة الدولار، إذ إنَّ الذهب المِصري يتم تقييمهُ بالدولار أيضًا ويُمكن استخدامه في حل أزمة العملة الصعبة في مِصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad