أخبار

“التعليم” و”البيئة” يعقدان اجتماعًا مشتركًا لبحث ترتيبات واستعدادات مؤتمر المناخ COP 27

كتبت أميرة السمان

في إطار توجيهات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عقدت الوزارة اليوم اجتماعًا مع وفد من وزارة البيئة لمناقشة الترتيبات والاستعدادات للمشاركة في فعاليات الدورة الـ27 من مؤتمر تغير المناخ COP 27 لعام 2022.

حضر الاجتماع الدكتور رضا حجازي نائب الوزير لشئون المعلمين، والدكتور محمد جاد مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين، وعدد من مديري إدارات التدريب بالمحافظات المختلفة، ومن وزارة البيئة الدكتور أحمد وجدي مدير مشروع بناء القدرات (CB3)، والمهندسة سماح صالح مدير وحدة التنمية المستدامة وعدد من قيادات الوزارة.

وتناول الاجتماع، استعراض سبل التعاون بين الوزارتين للمشاركة فى مؤتمر المناخ “COP 27” والمقرر استضافته في مصر شهر نوفمبر المقبل، والذي سيتم التطرق فيه إلى تجربة مصر فى دمج المفاهيم البيئية الحديثة فى منظومة التعليم المصري.

كما تناول الاجتماع مناقشة الإعداد لعمل حقائب تدريبية لمعلمي كافة المراحل الدراسية، تتضمن العديد من المفاهيم البيئية التي طرأت على الساحة ومنها الزيادة السكانية ومشاكل المياه والتصحر والاقتصاد الأخضر وتغير المناخ والتنوع البيولوجي وغيرها، والتي تشير جميعها إلى تحقيق الأهداف الوطنية للتنمية المستدامة مع مراعاة حقوق الأجيال القادمة في الثروات الطبيعية، وضمان استدامة تقديمها لنفس الخدمات البيئية.

واستعرض الدكتور رضا حجازي، دور وزارة التربية والتعليم في إنتاج حقيبة تدريبية تشتمل على عدد من المفاهيم البيئية والتي تدور حول ثلاثة محاور رئيسية وهي (الاستدامة البيئية – التغير المناخي – التنوع البيولوجي) وعدد من الأنشطة القابلة للتنفيذ على مستوى المدرسة وذلك استعدادًا لتدريب عدد من المدربين المتميزين علي الحقيبة التدريبية، ومن ثم إعداد خطة تنفيذية للتطبيق على كافة معلمي جمهورية مصر العربية وذلك لتقديمها بشرح مبسط وميسر على الطلاب لإدراك أهمية الحفاظ على البيئة.

كما تطرق الاجتماع إلى مناقشة تنظيم مسابقة فنية؛ تتضمن أهم القضايا والموضوعات البيئية ليتم عرض الأعمال الفنية التى سيتم اختيارها لعرضها فى معرض على هامش المؤتمر مع وجود الطلاب المشاركين فى تنظيم المعرض بأعمالهم الفنية.

وأوضح وفد وزارة البيئة، أن الهدف العام هو تقديم برامج لبناء قدرات كل أبناء المجتمع ومنهم طلاب مدارس جمهورية مصر العربية من خلال تنمية الوعي وتغيير سلوكياتهم نحو فهم أعمق للقضايا البيئية، كما تم تقديم عدد ثلاثة مجلدات تحتوي علي عدد من المفاهيم البيئية التي تواجه المجتمع بشكل عام وذلك لتحويلها إلى أنشطة لاصفية تربوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad