أهل الشرالموقع

البلطجة والتهديدات التركية مستمرة باستخدام القوة في البحر المتوسط رغم التحذيرات الدولية

مابين الحين والآخر يؤكد الشيطان التركى أردوغان على عدم انصياعه للتحذيرات الدولية بشأن عدم التعدى على دول الجوار ،بل لايكتفى بهذا الأمر ويقوم ببعض الإجراءات التى تضعها فى موضع تساؤل أمام العالم ،تارة يرفض سحب سفن التنقيب من البحر المتوسط وأخرى يرفض الخروج من ليبيا ووقف إطلاق النيران بل يقوم بجلب المزيد من أعوانه المرتزقه للحرب عنه بالإنابة مقابل المال .
وفى هذا الشأن جددت تركيا تأكيدها أنها تملك القوة لحل كل المشاكل شرق البحر الأبيض المتوسط،وأشار مصطفى شنطوب،رئيس البرلمان التركي، أن كل ما تريده أنقرة شرق البحر المتوسط ، تحقيق العدالة في تقاسم الثروات، وفي القرارات والمواقف، وتعد هذه التصريحات دعوة جديدة لنشر العنف والاعتداء على دول الجوار والاستيلاء عن ثرواتهم بحجج واهية.

وأوضح شنطوب أن تركيا عازمة على حماية حقوقها ومناطق سيادتها، بما تنص عليه الشرعية الدولية ،على حد قوله،جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال افتتاح مبنى قصر العدل في قضاء مرمرة أراغيليسي، بولاية تكير داغ.

وعلى عكس ما تقوم به تركيا على أرض الواقع ،أكد شنطوب أن حماية تركيا لحقوقها لا يعني الاعتداء على حقوق الدول الأخرى، ولا تطالب بذلك،ووجه تهديدا صريحا الى دول الجوار قائلا :”ان الجميع يأخذون حقوقهم وتركيا ستأخذ حقها”.

وأبدى استعداد بلاده لحل هذه المشكلة “شرقي المتوسط”عن طريق المباحثات، وإن تطلب الأمر حلها بطرق أخرى، فأنقرة قادرة على ذلك لامتلاكها القوة.

وتشهد منطقة شرق المتوسط توتراً إثر مواصلة اليونان اتخاذ خطوات أحادية مع الجانب الرومي من جزيرة قبرص وبعض بلدان المنطقة بخصوص مناطق الصلاحية البحرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad